الدبور – قفزت مضيفة طيران في شركة الخطوط الإماراتية من الطائرة، فجأة وبدون معرفة الأسباب.

وقد أصيبت بجراح وصفت بالخطيرة، بعد قفزها من الطائرة التي كانت تستعد للإقلاع في مطار عنتيبي الدولي بأوغندا.

وقالت صحيفة ديلي البريطانية، إن المضيفة فتحت باب الطوارئ وقفزت على الأرض، وأظهرت صور الصحيفة المضفية وهي ملقاة على مدرج المطار مضرجة بالدماء.

ولم تقدم الصحيفة البريطانية، سببا دفع المضيفة إلى القفز بشكل خطير جدا، كاد أن يودي بحياتها.

ولكن روايات من داخل الطائرة قالت إنها فيما يبدو عملية قتل متعمد، وأن شخصا ما دفشها من الباب بعد فتحه والطائرة تستعد للإقلاع، فيما يبدو عملية إنتقام أو ما شابه ذلك.

وبحسب رواية ثالثة من زملائها، فإن المضيفة توجهت إلى باب الطوارئ، ووضعت زجاجة أسفل ذقنها، وقفزت من الطائرة لتسقط على الأرض وتصاب بجروح خطيرة. ولكن هذه الرواية فيما يبدو قد أجبروا عليها وأن الموضوع يتعلق بشخصية كبيرة يجب التغطية عليها، حيث كان على متن الطائرة رجل مهم فيما يبدو كما أفاد بعض ركاب الطائرة ولم يتعرفوا عليه.

من جهتها، نقلت صحيفة “ديلي نيشن” عن هيئة الطيران المدني في أوغندا: “أحد أفراد الطاقم فتح باب الطوارئ ولسوء الحظ سقط”، دون أن توضح السبب.

وستسجل هذه القضية على إنها لأن المضيفة قد توفت للأسف، قبل أن تتحدث عما حصل معها بالتفصيل ، وإن كانت هي من أقدمت على هذا الفعل أم إنها للتغطية على فعل ما حصل معها من قبل الإماراتي المسؤول الكبير الذي لم يذكر اسمه بعدها.

وإذا صحت الرواية بتورط رجل إماراتي كبير في الدولة فسيغلق الملف ولن نسمع عنها أي شيئ بعد اليوم.