الدبور – ابن سلمان ولي العهد الملك الحاكم بأمره، يرى في موضوع إعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة أمر لا يستحق الوقوف عنده، وتفاخر بأن بلاده أكبر حليف لأمريكا منذ تأسيس المملكة بل أول حليف في المنطقة، يعني لن نغضب الرئيس الأمريكي من أجل أمر تافه مثل القدس.

جاء كلام ولي العهد السعودي الأمير محمد في مقابلته مع برنامج “60 دقيقة” على شاشة محطة “سي بي أس “.

وخلال المقابلة، لسعته الصحفية نورا أودونيل بسؤال لولي العهد السعودي مفاده: هل قرار الرئيس ترامب بتحريك السفارة الأمريكية إلى القدس يساعد أو يضر بعملية السلام؟

أجاب : “نحن نحاول التركيز على الجهود التي تعزز السلام للجميع، نحن لا نحاول التركيز على أي شيء قد يخلق التوتر، ومن الطبيعي أن أكون إيجابيا، لذا، أحاول التركيز على الأشياء التي ستدعم مصالح الشعب الفلسطيني ومصالح الجميع”، في كناية واضحة لمصالح الطرف الإسرائيلي بوصفه الطرف الآخر بمعادلة التسوية.

إقرأ أيضا: السعودية تهدد الأردن: تنازلوا عن القدس وسندعمكم، وقد شاهدتم إرتفاع الأسعار

وسألت الصحفية أودونيل ولي العهد السعودي عن طبيعة الزيارة المرتقبة إلى أمريكا، إلى جانب دور صهر الرئيس ترامب جارود كوشنير بعملية السلام، وكذا خطة الرئيس لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وردا على دور كوشنير بعملية السلام قال ابن سلمان إنه التقاه فعلا بهذا الصفة كمبعوث من الرئيس الأمريكي، مضيفا: “واجبنا كسعوديين هو تحسين العلاقات مع حلفائنا ومع جميع ممثلي هذه المؤسسات”.