الدبور – لبيك يا زينب، هذا كان أسم سهرة في أحد المقاهي أو النوادي الليلية في سوريا، إحتفالا بمولد السيدة زينب.

هذا الإحتفال يختلف عن أي احتفال يقوم به عادة في مثل تلك المناسبات، فهذا الحفل راقص مع الخمر والرقص والنساء واللطم على اماكن حساسة وليس الصدر ولا الوجه كما تبين من الفيديو المتداول بشكل واسع في مواقع التواصل الإجتماعي.

فقد تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للطمات شيعية داخل أحد المقاهي في دمشق القديمة، مصحوبة بالموسيقى؛ مما أثار استغراب الكثيرين.

كما أظهر مقطع الفيديو قيام شبان وشابات بالرقص بشكل مختلط داخل المقهى، على صدى طقوس لطم شيعي حملت كلمات “والصرخة الكبرى.. يا زينب لبيكِ”.

واثار الفيديو المتداول غضباً واسعاً بين مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي.