الدبور – أكاديمي إسرائيلي هاجم ، الذي فضح جرائم الإحتلال ووقف موقفا مشرفا إتجاه القضية الفلسطينية، وفي المقابل طبعا مدح ووصفه الصهيوني أكثر من هرتزل نفسه.

وقال الإعلامي الإسرائيلي والباحث الأكاديمي في معهد “بيغين سادات” ، بأن   سيتم تنصيبه ملكا في غضون شهرين من الآن، رافعا الستار عن هوية من سيشغل منصب ولي العهد القادم.

وقال “كوهين” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” لسعها الدبور تعليقا على صورة لولي العهد محمد بن سلمان وشقيقه سفير المملكة في واشنطن خالد بن سلمان:” الملك وولي العهد .. خلال شهرين !!”.

وفي سياق آخر، شن إيدي كوهين هجوما عنيفا على رئيس ، وذلك ردا على تصديه القوي لدعاءات في اجتماعات اتحاد البرلمانات الدولي الذي عقد مؤخرا في العاصمة السويسرية جنيف.

وزعم “كوهين” في تدوينات له عبر حسابه يـ”تويتر”:” مرزوق علي الغانم وحملته الانتخابية الذين جلهم من !! وغيرهم ممن يعرفون بـ”دمبكچية” العمام بالمناطق الداخلية يدفع ٣٠٠ دينار كويتي لمشاهير السوشال ميديا الكويتيون لنشر هذه الصورة شوفوا وين وصلت معه”.

وأضاف في تغريدة أخرى موجها حديثه لمرزوق الغانم:” أرضنا لم نسرقها يابو علي أخذناها الضحى والناس واعين بحد السيف وجدع روس الرجال من الانجليز والعرب وهذا حقنا التاريخي بشهادة العالم تعال عنا بسيفك شرف ولا تتباكى مش منيح عشان شعبيتك !!”.

وأردف “كوهين” مهددا بالتحريض على في الإعلام الأجنبي حول ملف “البدون” قائلا:” غد اي الاثنين سوف افتح ملف #البدون في وحقوق المراءة وإلزام بتجنيس كل #ابناء_الكويتيات حيث ينص دستور على المساواة بالحقوق بين الذكر والأنثى مواطنتاً وحق الجنسية بالوراثة للأبناء لكلا الجنسين غداً سوف نبدأ بالإعلام العالمي”.

وكانت الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي وبمجهود قوي من رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم قد اعتمدت قبل ايام الاقتراح العربي الإسلامي المعنون: تداعيات إعلان الإدارة الأميركية حول القدس، وحقوق الشعب الفلسطيني فيها، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية.

وقال رئيس مجلس الشعب الكويتي مرزوق علي الغانم الذي برزت كلمته في الاجتماع، إن النجاح باقرار البند الطاريء المتعلق بالقدس والذي تقدمت به إلى جانب ثلاث دول أخرى يدل على أنه متى تعاونت والإسلامية في موقف يجسد ولحمة ووحدة شعوبها فإنها قادرة على تحقيق الكثير.