الدبور – عزت الدوري الأمين العام لحزب البعث في ونائب الرئيس العراقي الراحل  خرج في خطاب جديد مهاجما إيران ومدافعا عن ، وقال نحن مع مهما حصل، وأعتبرها تتعرض لمؤامرة شبيه في المؤامرة التي تعرض لها في السابق.

وتوعد “الدوري” في كلمة مصورة تجاوزت مدتها الساعة بإعلان الحرب على الحكومة العراقية، وضرب مصالح إيران والدول الأجنبية التي تدعم حكومة بغداد، “إذا لم يتم إطلاق سراح كل المعتقلين العراقيين ورفع الحجز على أموال أركان النظام السابق.. وإلغاء قوانين الاجتثاث والحظر على البعث”.

وأضاف “الدوري”: “لتعلم السعودية ودول الخليج أن خسارة أو عزلها هو خسارة لدول الخليج أولا والأمة ثانيا، ولتعلم أنها بخسارة دول الخليج لا تساوي شيئا ولو وقفت معها دول العالم”.

وفي تعليقه على تهديدات الرئيس الأمريكي ضد إيران، قال “الدوري” إن: “ لا يضرب إيران حتى يوم القيامة”. التصريح الذي أصاب الدبور بصدمه كهربائية، فهل يعقل أن يبقى رئيسا لأمريكا حتى يوم القيامة، فهذا يعني أن أصبح رئيس دولة عربية أو أن يوم القيامة أصبح قريب.

ودعا الدوري الجماهير العربية إلى أن تنتفض من المحيط إلى الخليج نصرة لفلسطين في مواجهة إسرائيل، مطالبا الأنظمة القُطرية بقطع كافة أشكال التطبيع مع الصهاينة.

يشار إلى أنه منذ 17 نيسان/ أبريل 2015، تضاربت الأنباء حول مقتل ، بعد إعلان فصائل شيعية العثور على جثته بين مجموعة قتلتها في محافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

كما أعلن مسؤولون آخرون في البلاد مقتل الدوري، غير أن الرجل ظهر في أكثر من تسجيل نسب إليه.