الدبور – ابن زايد حط في القاهرة في زيارة غير رسمية وغير معلنة للقاء الرئيس المصري ومخابراته لمناقشة قضايا جديدة مهمة بالنسبة له يجب إنهاء ملفاتها فورا.

أول قضية هي قضية المسيرات المستمرة في ، وإنزعاج إسرائيل منها وتحاول إنهاء هذا الوضع بسرعة وبأي طريقة، وكانت من ضمن العروض على هو فتح معبر رفح لمدة أسبوع وأيضا تعهد الإمارات والسعودية بدفع الرواتب حتى لا ينفجر الوضع بشكل أكبر خصوصا بعد تعنت الرئيس الفلسطيني وإصراره على قراره بقطع كل الرواتب حتى تسلم بشكل كامل.

و كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” عن السبب الحقيقي لزيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد المفاجئة لمصر ولقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال “بدون ظل” في تدوينة له عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” لسعها الدبور :” زيارة سمو الشيخ محمد بن زايد الى مصر لمناقشة تداعيات غزه وكيفية حلها بالاضافه الى مناقشة مرحلة مابعد الفريق خليفه حفتر”.

وكان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد قد وصل إلى إلى القاهرة، الثلاثاء، في زيارة ليومين استقبله خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتأتي هذه الزيارة في وقت أكدت فيه مصادر خاصة لـ”الجزيرة نت” أن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر أدخل للعلاج في مستشفى بالعاصمة الفرنسية باريس بعد أن تدهورت حالته الصحية جراء إصابته بنزف في الدماغ أدخله في حالة غيبوبة.

وفي وقت سابق، أوردت مصادر إعلامية ليبية أن حفتر أصيب بضيق في التنفس ليلة الاثنين، وغاب عن الوعي وأدخل الإنعاش بعد أن كشف طبيبه المعالج عن احتمال إصابته بجلطة في القلب بسبب وجود ماء في الرئة.

وذكرت تلك المصادر أن حفتر نقل إلى الأردن حيث أودع مستشفى عسكريا بالعاصمة عمان، ثم نقل بعد ذلك إلى فرنسا.

ونقلت هذه القنوات -عن الصحفي الفرنسي إيجو فانسو- قوله على حسابه في تويتر إن مصادر مؤكدة كشفت عن وصول حفتر مستشفى عسكري بفرنسا مصابا بنزف في الدماغ وأن حالته الصحية “خطيرة”.

وبالموازاة مع الأخبار التي نقلتها القنوات، ذكرت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية أن الحالة الصحية لحفتر “حرجة” وأنه نقل إلى فرنسا للعلاج.