الدبور – الدب الداشر خلال زيارته الأسبوع الماضي الى كالفورنيا حجز فندق فورسيزين الشهير في لوس أنجلوس، ويعد من أغلى الفنادق في المدينة، وسعر الغرفة يصل لليلة ١٠ آلاف دولار، هذا الفندق الذي يحتوي على ٢٨٥ غرفة تم حجزه بالكامل لطاقم المرافق له في رحلته الى أمريكا والتي شملت عدة ولايات.

ابن سلمان لم ينزل في هذا الفندق بل أقام في مكان خاص لم يفصح عنه ولا يعلم مكانه أحد غير هو والمقربين جدا منه فقط.

هذا الفندق الفخم كان فقط للوفد المرافق له، حيث قال أحدهم لمحطة سي بي أس الأمريكية أن الأمير يحب أن يريح طاقمه الذي يعمل معه ويدلعهم.. الدبور غير جميع مواقفه السابقة ويتمنى أن يكون من ضمن طاقم سمو الأمير حفظه الله ومستعد أن يخدمه ٢٤ ساعة.

زيارة الأمير إلى مدينة صناعة الأفلام هي لجلب صناعة الأفلام إلى ، فقد قدم الكثير من العروض المغرية لإنتقال صناعة الأفلام من إلى السعودية، من إعفاء تام من الضرائب والرسوم ومميزات كبيرة في الإقامة والخدمات.

، عفوا سمو الأمير إلتقى مع الملياردير الشهير مردخاي صاحب شركات صناعة الإعلام في أمريكا والعالم، وصاحب قناة فوكس المتطرفة والمتخصصة في مهاجمة الإسلام.

حيث أقام الملياردير عشاء خاص له في قصره في لوس أنجلوس مع مجموعة كبيرة من صناع الأفلام.