وأوضح آل ثاني: “هذا الحصار والأزمة بأكملها لا داعي لهما، والرئيس ترامب يتفق مع سمو الأمير على ذلك وعلى أن الأزمة يجب أن تنتهي وأن تعود الوحدة بين دول الخليج مرة أخرى، الأزمة بدأت دون سبب بهجوم إلكتروني وجريمة ضد حكومتنا واستهداف لوكالة الأنباء القطرية، وهذا يوضح إن مبررات الأزمة هشة وبلا أساس، ومحاولات عزل قطر ليست الحل”.

وفي تطرقه إلى التطورات الأخيرة للأزمة السورية، قال وزير الخارجية القطري إن بلاده “تتفق مع الولايات المتحدة في الحاجة للتحرك ضد ما يحدث في سوريا، هناك حاجة لتحرك ضد ما يحدث في سوريا لإيقاف النظام عن قتل الشعب السوري”.

وتعهد بأن قطر ستدعم كل قرار “سيتخذ لإنقاذ المدنيين السوريين”، مضيفا: “هذا ما ندعو إليه منذ 7 سنوات”.