الدبور – إعلام ابن سلمان يسارع لإقناع الشعب السعودي والعربي عامة باهمية التطبيع مع وكيف ان هذا الكيان المحتل هو أرحم من الكثير من المسلمين، وأن أساس المشكلة تكمن بعدم قبول الفلسطينيين السلام معهم.

وكذلك ايضا يسارع شيوخه للتطبيع واستخدام الدين لصالح العلاقات الجديدة مع الكيان المحتل.

وفي نفس الوقت هناك جمعيات حقوقية إسرائيلية تسعى لفضح ممارسات الإحتلال الهمجية بحق شعب أعزل تحتل أرضه.

إقرأ أيضا: إسرائيل : لم نتوقع خروج هذه الكمية من الحثالة السعودية تمجد في الإحتلال

فقد نشر مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، الثلاثاء، مقطع فيديو يظهر فرحة جندي إسرائيلي إثر قنصه فتىً فلسطينياً برصاصة مطاطية.

وتُظهر المشاهد، التي التقطت في 13 أبريل/ نيسان الجاري، 3 جنود إسرائيليين على مسافة من متظاهرين فلسطينيين، قرب مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

ويقوم أحد الجنود، كما يظهر في الفيديو، بتوجيه سلاحه صوب المتظاهرين، فيما يقول له جندي آخر: “الأبيض يبدو أكثر شجاعة، سيقترب شيئاً ما، انتظر حتى يقترب”. ويتابع: “ينبغي علينا إطلاق طلقة جيدة تعلمهم ألا يرموا الحجارة”.

وبعد اقتناص الجندي الأول للفلسطيني، بدأ بإطلاق صرخات فرح وشتائم للضحية، فيما دعاه الجندي الآخر بأن يكون “مهنياً” ويكف عن إظهار الفرح.

كما يُسمع في الفيديو تعليق جندي آخر، يقول فيه: “طلقة حية وكل شيء ينتهي”.