الدبور – الدب الداشر أمر بمنع نشر اي صور أو فيديوهات في أي مكان عن الإنفتاح الذي أمر به في السعودية.

وقال لشعبه إنفتحوا وتتطوروا وتشخلعوا ولكن لا تنشروا الصور والفيديوهات، يريد بذلك منع الدبور الحاقد من لسع تلك الفيديوهات وإعادة نشرها.

فبعد أن أثارت الفيديوهات موجة من الغضب لدى غالبية الشعب، لم يجد النظام طريقة لتغطية الفضائح إلا بفرض عقوبات مشددة على متداولي المقاطع.

ونشرت النيابة العامة السعودية بيانا عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” لسعه الدبور كما يلسع الفيديوهات وينشرها، قالت فيه:” كل من أنتج أو أعد أو هيأ أو أرسل أو أعاد إرسال ما من شأنه المساس بالقيم الدينية عن طريق شبكات التواصل الإجتماعي ، أو أحد المواقع الإلكترونية ، يعاقب بالسجن مدة تصل خمس سنوات وبغرامة تصل ثلاثة ملايين ريال”.

يشار إلى أنه مع التحول الجديد نحو العلمانية والذي يتبناه ولي العهد محمد بن سلمان، لا ينفك رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن رصد فيديوهات تحمل تصرفات فاضحة وغريبة أثارت غضب غالبية الشعب السعودي على من الحالة التي وصلت لها بلد تضم في جنباتها الحرمين الشريفين، وهو ما أوقع النظام في إحراج شديد ليصدر مثل هذا القانون ليقلل اطلاع السعوديين على هذه المشاهد التي تغضبهم.

و بدا ذلك واضحا من خلال تبادل العديد من الفيديوهات التي أظهرت حالات اختلاط بين الرجال والنساء وكذلك الرقص في الشوارع وتبادل القبل، والخروج بعباء كاشفة بهوت شورت ساخن، حتى وصل الأمر لقيام إحدى الفتيات بأداء وصلة رقص شرقي في جامعة اليمامة.

إقرأ أيضا: عقيد أردني متقاعد وجه رسالة قوية الى الدب الداشر فأثارت أزمة