الدبور – الكلباني جاز للإفتاء والتبرير والشرح لكل عمل يقوم به ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي فيها بعد الإنقلاب على أبيه وعائلته.

فمهما فعل وبدون أي اوامر مباشرة منه يخرج الكلباني وفرقة شيوخ حسب الله للتبرير والإفتاء والمدح، لأنه يا روح ما بعدك روح ويا رز ما بعدك فسدق.

فقد خرج علينا “الكلباني” ليلمح بشكل ضمني إلى أن المصارعة مباحة من منظور الشريعة الإسلامية.

وأن ما قام به سيده وولي نعمته وحاميه من السجن هو أمر مباح بل هو سنة عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وشبه فعل النبي بفعل ابن سلمان.

ودون هذا الكلباني في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر لسعها الدبور ما نصه:”صارعَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ركانَةً على شاةٍ فصرعَهُ”.

وكان الكلباني قد ظهر في افتتاح أول بطولة رسمية للعبة “البلوت” في المملكة وهي قمار مصغر وأفتى بجوازها رغم تحريم جزء كبير من لها، وشارك بها ولا يعلم الدبور خسر أم ربح، واستعان وقتها ايضا بالدين لحليلها وتبريرها حتى وصل الأمر بجعلها فرض من فروض الطاعة لولي الأمر والنهي في البلاد.

تغريدة تشبيه فعل ابن سلمان بفعل النبي عليسه الصلاة والسلام قوبلت بهجوم عنيف وردود غاضبة من قبل النشطاء، حيث عبر الكثير من المغردين عن استيائهم من الحال الذي وصل إليه بعض الدعاة في عهد “ابن سلمان” لدرجة تفصيل الفتاوى الدينية حسب أهواء الحاكم ومزاجه لأجل إرضائه.

وتركزت تغريدات بعض النشطاء على السخرية من الداعية السعودي، وربط اسمه بوسم #اعظم_رويال_رامبل الذي تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر .

وفي محاولة منه لملمة فضيحة الأمس، تقدمت هيئة الرياضة التي يرأسها مستشار ولي العهد ، باعتذار رسمي للسعوديين بسبب مشهد مخل بالآداب العامة عرض على شاشة التلفزيون السعودي أمس، الجمعة، خلال نقل فاعليات بطولة “أعظم رويال رامبل” لمصارعة المحترفين المقامة في مدينة جدة.

ووفقا لبيان الهيئة الذي نشرته عدة وسائل إعلام سعودية، قدمت هيئة الرياضة اعتذارها للمشاهدين والمتابعين لفعاليات WWE التي أقيمت أمس في جدة حيال اللقطة النسائية غير المحتشمة التي ظهرت كإعلان قبل إحدى الفقرات.

و شن ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هجوما على التليفزيون الرسمي السعودي، بعدما ظهور فتيات عاريات على شاشته، عند نقل فعاليات “أعظم رويال رامبل”.

وفوجئ ملايين المشاهدين بظهور فتيات شبه عاريات تماما، على شاشة قناة “KSA sport”، التابعة للتليفزيون الرسمي السعودي، وهو ما دعا الكثيرين إلى انتقاد الأمر، مؤكدين أنه لا يليق بالمملكة أو تاريخها أو مكانتها الدينية.

وأكد ناشطون أنه للمرة الأولى منذ سنوات طويلة تظهر تلك المشاهد على شاشة التليفزيون الرسمي السعودي، وأبدوا امتعاضهم من إقامة تلك الفعالية بهذه التجاوزات في مكان قريب من مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة.