الدبور – حملة غضب ومقاطعه يقودها الشباب في ضد البنك العربي و ، الذي أمر بصرف راتب شهر مكافأة لجميع موظفي إحتفالا بفوزه في القضية المرفوعه ضده في نيويورك وتطالبه بتعويض مالي ضخم بحجة مساعدته في تمويل حركة حماس من خلال تسهيل التحويلات لقادة الحركة، طبعا هذه التحويلات كانت في الماضي وتحت الإدارة القديمة.

وبعد كسب القضية وصرف المكافأة حرم البنك العربي ابنة الأسير والرمز للنضال الفلسطيني من حسابها في البنك، ورفض تفعيل حسابها المجمد  ولا حتى فتح حساب جديد، والسبب كما قال موظف البنك إنها إبنة أسير.

وأثار قرار البنك العربي الذي جاء من أعلى الجهات في البنك غضب الشارع الفلسطيني وخصوصا على وسائل التواصل الإجتماعي، وأطلقوا عليه البنك الصهيوني وليس العربي كما أطلقت عليه اينة الأسير.

وقالت رُبا البرغوثي في منشور لها عبر صفحتها بموقع التواصل “فيس بوك” لسعه الدبور مهاجمة “البنك العربي” ما نصه:”للأسف في مؤسسات في هالبلد تسمي نفسها بأنها مؤسسات وطنية أو عربية أو فلسطينية، بس والله للأسف بالاسم فقط.”

وتابعت سرد قصتها مع إدارة البنك:”اليوم توجهت الى البنك العربي لتفعيل حسابي الغير مفعل منذ فترة،، بدأ الموظف المغلوب على أمره بتعبئة الطلب وأبلغني انه ربع ساعة بكون كل شي جاهز، بعدين رجعلي يسألني انتي بنت الأستاذ مروان البرغوثي؟؟؟!!! جاوبته نعم.. فاختلف لونه وشكله وقالي يبدو عندك مشكلة مع سياسات البنك وما بنقدر نفعل حسابك.”

وأكملت “رُبا”:”توجهت لنائب المدير اللي أكد على هي المعلومة وأنه البنك من سياسته يرفض فتح حسابات بأسماء بعض الأسرى وأقاربهم”

وتساءلت:”المخيف بالموضوع طلبي لمين راح؟ ومين اللي رفضه؟ وليش بنك بربح عشرات الملايين من شعبنا وبستفيد من أهلنا ووطنا وبعمل هيك في عائلات ناضلت ليتمكن هذا البنك من أن يفتح أساساً.”

واختتمت ابنة الأسير الفلسطيني منشورها بالقول:”على كل حال أحببت أن أشارككم بهذا الكلام لأنه من حق شعبنا يعرف لما حدا مسمي حاله عربي وهو بالمضمون صهيوني”

وأثار القرار غضب الكثير في فلسطين حيث قال الإعلامي إيهاب الجريري على صفحته: “مروان البرغوثي مناضل من أجل الحرية والكرامة الوطنية وليس مجرماً:

من المؤسف ما يحصل في هذا البلد، ففي الوقت الذي قدمت فيه هذه العائلة الكريمة الكثير في سبيل القضية الوطنية تتم معاملتها بهذا الشكل، ومهما يكن من أمر فإن البنك العربي الذي واجه بشجاعة القضية التي رفعت ضده في واشنطن، كان الأولى به ان يواجه هذه الإملاءات من أي جهة كانت! وليس من قبيل التشبيه او المقارنة، ولكن هل يجرؤ البنك العربي على قول ما قاله لربى البرغوثي لأحد من عائلة بن لادن في السعودية؟!”

وقال معلق على الفيس ايضا: “مع الاسف اغلق البنك العربي حسابات الكثير من أبناء شعبنا من أهالي الاسرى خوفا من تصنيفه بأنه يدعم الإرهاب
حالة كبيرة من الجبن يمارسها هذا البنك … تشكل قمة العار من خلال تساوقه مع المفهوم الأمريكي و الإسرائيلي في تعريف الارهاب
البنك العربي يشارك اليوم في تجريم نضال شعبنا”

وتعدى الموضوع من حالى غضب الى حالة مقاطعه كاملة للبنك في أراضي الضفة حيث قال المحامي حسام الديك من رام الله على صفحته ما نصه: “غدا ساقوم باغلاق حسابي في البنك العربي..

كل حر وشريف ووطني عليه ان يخطو نفس الخطوة اسوة بالكثيرين الذين اعلنوا عن اغلاق حساباتهم..