الدبور – وقعت معركة حامية الوطيس دمرت نصف قرية مصرية في محافظة الإسماعيلية في جمهورية بسبب تحرش رجل ببنت صغيرة. وراح ضحية هذه المعركة التي إستمرت لساعات الكثير من الخسائر البشرية والمادية وحرق الزرع والنسل.

فقد اندلعت مشاجرة عنيفة بين عائلتين بعزبة العقادة التابعة لمحافظة الإسماعيلية المصرية، بسبب ممازحة مُسنّ لطفلة بالقول لها “هاتي بوسة يا بنت”، راح ضحيتها والد الطفلة.

وأسفر الشجار عن قتل شاب (30 عاما)، أبٌ لثلاث بنات صغار، وحرق عمارة مكونة من أربع طوابق ومعرض للملابس والأدوات المنزلية وحظيرة للمواشى وثلاث سيارات وسرقة ونهب الكثير من المُمتلكات.

وأوضح شهود عيان أن المسن وأولاده الثلاث تربصوا وانتظروا الأب المجني عليه لعقابه، حيث سبق وتطاول سباً على المسن لمعاكسته ابنته – قال لها “هاتي بوسة يا بت”- وعند كوبري العقادة بالعزبة، اعتدوا عليه ضربا بالشوم وسنجة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وعندما أدرك أهالي العزبة الواقعة، توجهوا إلى منزل الجناة، وأشعلوا الحريق بمنازلهم وحظيرة المواشي الخاصة بهم، وكذلك معرضهم للأدوات المنزلية، واستغل آخرون الحادث وسرقوا محتوياته.

وألقت أجهزة الأمن القبض على الجناة، وتم تحرير محضر بالواقعة.بحسب “صدى البلد”