الدبور – ترامب الرئيس الأمريكي قرر عدم حضور إفتتاح في دينة القدس المحتلة، وكان قد أعلن في السابق إنه سيحضر وفي نفس يوم إحتلال فلسطين، اليوم الذي يطلق عليه الفلسطينيون يوم النكبة.

ويبدو أن ترامب يريد تهدئة الغضب العربي المعلن والرافض “كلاميا” الإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الكيان المحتل، فقرر إرسال إبنته الجميلة إيفانكا لتهدئة غضب ابن سلمان وابن زايد، ولربما في طريقها تحصل على كرت فيزا من لتتسوق في مهرجان دبي السنوي.

وقد أعلن البيت الأبيض، الإثنين، أن وفدا أمريكيا رئاسيا سيشارك في افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس، ليتأكد أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لن يسافر إلى إسرائيل لحضور الافتتاح.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن نائب وزير الخارجية، جون سوليفان سيرأس هذا الوفد، الذي سيفتتح السفارة في 14 مايو/أيار الجاري.

وأوضح البيان أن الوفد سيضم كلا من: سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، ديفيد فريدمان، ووزير الخزانة، ستيفن مونشن، ومستشار الرئيس صهره، جاريد كوشنر، ومساعدة الرئيس ابنته، إيفانكا ترامب، بالإضافة إلى مساعد الرئيس والممثل الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات.

وتعتزم الولايات المتحدة نقل سفارة واشنطن لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، منتصف مايو/ آيار الجاري، بالتزامن مع حلول الذكرى السبعين لقيام دولة إسرائيل (14 مايو 1948)، وهو ذكرى النكبة للفلسطينيين.

ووجود إيفانكا في أي مكان يطفئ غضب العرب ويفتح شهية الدب الداشر و شيطان العرب على صرف المزيد من الأموال، ولربما وجودها سيقنع السعودية بتحمل تكاليف حفل إفتتاح ونقل السفارة الأمريكية الى القدس المحتلة.

وأعلن ترامب، في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، اعتبار القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إليها، ما أشعل غضبًا في الأراضي الفلسطينية، وتنديدًا عربيًا وإسلاميًا ودوليًا.