الدبور – في بلاد ابن سلمان الملقب بين شعبه ب ، تم الإستغناء عن شعر الإمام الشافعي الشهيرة: و من طلب العلا سهر الليالي، بمقولة جديدة انتشرت في اسمها و من طلب العلا أكل التراب.

و برغم العاصفة الرملية القوية التي تحجب الرؤيا وتحجب حتى العقل عن التفكير يصر وزير تعليم مملكة على عدم تعطيل المدارس، الأمر الذي أثار غضب الشعب السعودي عدة مرات خلال هذا العام الدراسي.

وقد أصدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة اليوم (الأربعاء)، تنبيهاً متقدماً من أتربة مثارة تتسبب في شبه انعدام الرؤية على منطقة الرياض.

كما حذرت الهيئة، من نشاط في الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار في المنطقة الشرقية، تتسبب في انعدام شبه تام للرؤية.

وبدورها شدد وزارة الصحة، على ضرورة الوقاية من الغبار لما له من أضرار لاحتوائه على جسيمات كحبوب اللقاح والميكروبات.

وفي تحذير نشرته صحة الرياض على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، نصحت وزارة الصحة بتجنب التعرض للغبار إلا للضرورة القصوى، مع الحرص على ارتداء الكمامات.

كما نبهت مرضى الربو بأهمية الاحتفاظ الدائم ببخاخ الربو الإسعافي الموسع للشعب الهوائية، بجانب الالتزام بأخذ بخاخ الربو الوقائي في حال تم وصفه للمريض من قبل الطبيب، مشيرة إلى ضرورة التوجه إلى أقرب مركز طوارئ في حال كانت الأزمة شديدة ولم تستجب للبخاخ.

ورغم كل هذه التحذيرات يقدم الطلبة في الرياض الإمتحانات في جو قد يعرضهم للمرض، ولم يتم تأجيل الغمتحانات ولو ساعات أو تعطيل المدارس حتى إنتهاء هذه الموجة من الغبار.

وقد ثار الأهالي على وزير التربية على صفحات تويتر ومنهم من علق وقال من طلب العلا أكل التراب، وضج تويتر بتغريدات لسعها الدبور أثارت سخرية الأهالي.