الدبور – المرأة التي أغضبت الإعلامية غادة عويس اليوم خلال جلسة مجل الأمن وشتمتها هي سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة ، بعد تأييدها اليوم لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وقالت “هيلي” في كلمة خلال اجتماع لـمجلس الأمن الدولي بشأن العنف الدموي في غزة: “لا توجد دولة في هذه القاعة يمكن أن تتحلى بضبط النفس أكثر مما تقوم به إسرائيل”.

وأشارت إلى أن موقع السفارة الأمريكية في إسرائيل لا يصدر حكما مسبقا على محادثات السلام ولا يقوض آفاق السلام بأي شكل.. حسب زعمها.

ودونت “عويس” في تغريدة لها عبر صفحتها الرسمية بتويتر، مهاجمة “هيلي” التي وصفتها بـ”الوقحة” ما نصه:”على الاحتلال ان يقتل احد مستوطنيه وينسب العملية للفلسطينيين بغزّة حتى يصدقه العالم ان الفلسطيني المتظاهر ارهابي مسلح!”

وتابعت:”معقول الاستهبال لهذه الدرجة؟كل هذا”الارهاب الفلسطيني”وبالاخر مئات الشهداء والجرحى الفلسطينيين وصفر قتلى عند الاسرائيليين! ونيكي الوقحة مصرّة ان الفلسطيني هو القاتل”

وتابعت مذيعة “الجزيرة” هجومها العنيف على سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة:”هذه المستوطنة في بلاد الهنود الحمر تذرف دموع التماسيح على اطفال سوريا وتقرّع روسيا التي تقتلهم بطيرانها بينما تبرّر رصاص الاحتلال الاسرائيليوقتله اطفال فلسطين!”

ووجهت لها الحديث بالقول:”يا نيكي للنفاق حدود وفي اوسخ السياسات لا بد من حد ادنى من المصداقية حتى تقنعي الجمهور!”