الدبور – علا الفارس الإعلامية الفلسطينية الأردنية التي تم الإستغناء عن خدماتها وطردها من المتصهينة فقط لأنها غردت من أجل القدس وضد زيارة ترامب لها، وقالت ما كان لترامب أن يعتبر القدس المحتلة عاصمة للكيان لولا زيارته لنا.

وقد أعربت الإعلامية عن تضامنها الكامل مع قطاع ، مستنكرة ما تعرض له المشاركين في مسيرة العودة من مجازر على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة على نصرة الشعب الفلسطينيّ رغم ما يتعرض له من خذلان.

وقالت “الفارس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” لسعها الدبور  :” غزة هاشم صبرا فشعب القدس هو المنصور رغم الظلم والظلام … رغم اليأس والخصام .. الى كل من مددت امالهم على مذبحة الخذلان … صبرا فشعب ُ القدس هو المنصور …”.

وكان 59 شهيدا قد ارتقوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، وفق بيان صحافي صادر عن وزارة الصحة بقطاع غزة خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة التي انطلقت في غزة ضمن إحياء الذكرى الـ70 للنكبة.

وقالت مصادر فلسطينية إن من بين الشهداء ثمانية أطفال ومسعف، فيما أصيب أكثر من 2771 بجروح وحالات اختناق وصفت حالة العشرات منهم بأنها حرجة.

وكان قد شن الذباب الألكتروني حملة مجنونة على لأنها فقعت مرارتهم بتغريدة عن ، وكأنها شتمت أباءهم الأولين، فهي لم تقل إلا أن ترامب لم يختر توقيت إعلان عبثا إلا بعد زيارته لنا.. ولكن في من يأتي على ذكر ترامب كأنه شتم الذات الإلهية أو أشد، ولربما من يشتم الله لا تشن عليه مثل تلك الحروب، فقسم الذباب الإلكتروني هو فقط لمهاجمة كل من يقول كلمة حق وتشويه المفاهيم لدى الشعوب.

الجميلة التي كانت تزين شاشة MBC صدر أمر بتوقيفها عن العمل فترة لتأديبها، ومنعها من تقديم عرض كان من المفروض تقديمه في السعودية، علا الفارس لم تلتزم الصمت، حتى لو خسرت فالقدس تستحق، والقدس تحرك حتى الميتين من الأمة إلا طبعا الذباب وآل سعود.

فقد نشرت فيديو يبدو أنها تأثرت فيه في نهايته رسالة للكل أن القدس أكبر من الكل، وأنها لن تصمت ولن تتراجع عن دعمها للقدس، وكأن لسان حالها يقول للذباب ولبن سلمان طز فيكم.. هي ما قالت ولكن الدبور هيك فهم.

وبعد نشر الفيديو تم الإستغناء عنها نهائيا وفصلها من عملها، فمن يدافع عن القدس او يهاجم ترامب وقراراته في عرف وذبابه هو مجرم يستحق العقاب.