الدبور – يبدو أن الكف الذي ضربته لإسرائيل أوجع النتن ياهو وابنه وصهره وعشيرته غير المعروف نسبها، ولكن ردة الفعل على ما قامت به كان بمستوى حقارة العصابة التي إحتلت فلسطين ويهرول لها ابن سلمان وابن زايد والبرميل التابع لدولة الريتويت.

فقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مش دبورية، إنتبه يا ذباب حتى لا تعلق خبر كاذب وتريدون إفساد علاقتنا مه دولة إسرائيل الشقيقة، قالت وسائلهم الإعلامية أن يائير، نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نشر رسالة وجه فيها كلمة بذيئة لتركيا على حسابه على تطبيق انستغرام، للتواصل الاجتماعي.

تصرف طفولي دي دي واوه.

يذكر أن البلدين في خضم نزاع دبلوماسي بعد أن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن إسرائيل ارتكبت “إبادة جماعية” عندما أطلق جنودها الرصاص وقتلوا عشرات الفلسطينيين خلال احتجاجات على الحدود  الإثنين.

وقال متحدث باسم أسرة نتنياهو “يائير نتنياهو مواطن خاص وهو نفس الحال بالنسبة لموقف حسابه على انستغرام”.

ويأتي منشور انستغرام بعد أن طلبت تركيا من سفير إسرائيل في أنقرة مغادرة البلاد،  الثلاثاء، هو الأقرب إلى الطرد الرسمي، ثم سمحت لوسائل الإعلام التركية بتصوير السفير وهو يخضع لفحص أمني شامل غير معتاد في مطار اسطنبول.

في إطار المعاملة بالمثل، طلبت إسرائيل من القنصل العام التركي في القدس مغادرة البلاد واستدعت أيضا مسؤولاً تركياً آخراً لتوبيخه كرد بالمثل على معاملة السفير الإسرائيلي.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أن أردوغان تحدث هاتفيا، اليوم الأربعاء، إلى العديد من زعماء العالم حول التوترات المستمرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وهاتف أردوغان كل من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيسين الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين، وكذلك قادة إندونيسيا وقطر والسودان.

وقال أردوغان لبوتين “من العار أن يتعرض الفلسطينيون للهجوم الوحشي أمام أعين العالم بأسره”.

وأعادت تركيا وإسرائيل العلاقات الدبلوماسية قبل أقل من عامين بعد ستة أعوام من القطيعة الدبلوماسية.

ودعا أردوغان إلى قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي، يوم الجمعة، ردا على المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل بحق المتظاهرين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة.