الدبور – نتنياهو رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي أعلن الخميس الحداد لمدة ٣ أيام حزنا على تدمير السلك الفاصل بين قطاع غزة المحاصر والأراضي المحتلة حيث تقبع قوات الإحتلال.

السلك الذي دمره شباب غزة بطريقة إرهابية بشعه تدمرت أجزاء كثيرة منه من غضبهم غير المبرر على حصار دام ١١ عاما ونقل السفارة الأمريكية الى القدس المحتلة.

وقال في مؤتمر صحفي: دعونا لا ننسى هذا السلك الذي خدم إسرائيل لسنوات طويلة دون أن يشتكي أو يتألم أو يتعرض لأي إعتداء.

وعرض نتنياهو صورا كثير للسلك الفاصل قبل تدميره وقال دعونا لا ننسى ما عاناه هذا السلك الذي دخل في الخدمة عام ١٩٩٤ عندما حولنا قطاع غزة لسجن كبير.

وعرض نتنياهو تاريخ هذا السلك البريئ ومدى الخدمات التي قدمها ومدى المعاناة التي عاناها من هجوم الإرهابيين من قطاع غزة محاولين إنهاء حياته، وهو ما زال في عز شبابه وأمامه حياة طويلة.

وتلقى نتنياهو برقيات تعزية وتأييد من ولي العهد السعودي ابن سلمان وتغطية واسعه للإعلام السعودي عن معاناة السلك الطويلة وتحمله للعذاب والقطع المتعمد والحرائق، وقال يؤسفنا أن يتعرض السلك للغازات السامة الناتجة عن حرق الإطارات ونعدكم أن نعوضكم لإصلاحه في أحدث المصانع المتقدمة.

وفي نهاية المؤتمر طالب نتنياهو الحضور بعدم نسيان ما حصل للسلك وتم عزف النشيد الوطني وضرب ٢١ طلقة مدفعية بإتجاه المتظاهرين الفلسطينيين إحتراما للسلك.

إقرأ أيضا: الدب الداشر هاجم أبو مازن ومدح نتنياهو، وسفير فلسطين في الرياض يشيد بمواقف الداشر