الدبور – فقط في الأردن بلد العجائب، أتم الإمام في أحد مساجد صلاة التراويح وحده واقفا ولا مصلي خلفه بعد أن تخلى المصلين عنه رفضا لتنفيذ قرار الحكومة بالتحكم بصلاة التراويح.

فمن المعروف أن الحكومة الأردنية تتدخل بكل تفاصيل حياة المواطن الأردني، حتى إنه لم يتبق إلا أن تحدد له عدد المرات المسموح له بها دخول بيت الراحة “الحمام”، وكم من الوقت مسموح له وإلا دفع ضريبة إضافية بحجة تلويث البيئة والإضرار بالطبيعة.

آخر هذه القرارات هو تحديد صلاة التراويح بعدد ٢٠ ركعة في كل مساجد المملكة، ولم يتركوا الأمر لكل مسجد وكل إمام حسب طبيعة المصلين والمنطقة والوضع، بل أصبح قانون على كل إمام الإلتزام به وإلا تعرض لعقوبات.

و قد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يظهر إمام مسجد في منطقة “بيرين” بمحافظة الزرقاء الاردنية يكمل صلاة التراويح لوحده.

وقال ملتقط الفيديو، إن ‘المصلين أدوا مع الإمام 8 ركعات من التراويح، ثم قاموا بصلاة ثلاث ركعات الوتر وغادروا المسجد وبقي الإمام لوحده يصلي لاتمام العشرين ركعة’.

وأثار تحديدُ وزير الأوقاف الأردني، عبد الناصر أبو البصل، عدد ركعات صلاة التراويح في المبارك بـ20 ركعة، موجةً من التعليقات بين النشطاء الأردنيين على مواقع التواصل الإجتماعيّ، بين مؤيدٍ لقرار ومنتقدٍ له.

وبحسب تعميم وزير الأوقاف الأردنيّ فإنه “تقرر الالتزام بأداء صلاة التراويح “عشرين ركعة” مع ضرورة التأكيد على أن هذه العبادة الجليلة ينبغي لها التبكير إلى المساجد وعدم تضييع صلاة العشاء في الجماعة الأولى”.

وأضاف الوزير أبو البصل في تعمميه أن هذه الخطوة تأتي “عملا على إحياء سنة الخلفاء الراشدين في العبادات وتفعيلا لدور أداء سنة التراويح في المساجد وسنة قيام الليل”، داعيا الأئمة إلى التخفيف على المصلين خلال الشهر الفضيل في القراءة بصلاة التراويح”.

وطالب بعض المغردين الأردنيين على موقع “تويتر” وزير الاوقاف بالتراجع عن قراره، الذي اعتبروه منفراً للناس.بحسب قولهم