الدبور – فتاة سعودية وصفها البعض على تويتر “بالسافرة” أشغلت الشعب السعودي بوسائل التواصل الإجتماعي وتسببت بثورة “تويترية” على تويتر بسبب فيديو إنتشر لها وهي تلعب كرة الطائرة بدون حجاب ومع شباب، مختلط يعني، الأمر الذي كان بالأساس يعتبر من المحرمات وهو الإختلاط،  ويعاقب عليه القانون في بالسجن والغرامات.

ولعل من غضب وقام بإنتقاد الفتاة لم يعلم ما فعل في بلدهم بلاد التوحيد، ولربما يعلم ولكن من لا يقدر على الدب يتشاطر على “السافرة”.

وقد تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر مشاركة لعدد من الشباب بمباراة لكرة الطائرة.

ووفقا للفيديو المتداول الذي لسعه الدبور خلال جولاته، فقد ظهرت الفتاة وهي ترتدي عباءة سوداء بلا غطاء رأس وهي تقوم بالمشاركة في المباراة المختلطة دون مراعاة للعادات والتقاليد.

ظهور الفتاة بهذا المظهر، اعتبره مغردون خروجا سافرا يتجاوز كل الخطوط الحمراء، مطالبين بعودة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي قصقص اجنحتها محمد بن سلمان من خلال فرض العديد من القيود على ممارساتها.

حيث قال أحد المغردين ما نصه: “الشرهة على أشباه الرجال الذين معها لا نخوة ولا مرجلة أما الدين فالله يخلف ذهب الزمان الذي نرأ كل ذات خمار لنا بنت وأخت وأم وخالة وعمة وبنت الجيران نغار عليها مثل بناتنا وأن كان هناك شواذ يتعرضون للمحارم فهم قلة منبوذة جزاهم النعال وحلق الشعر وتفلة”

يبدو أن المغردين لم يشاهدوا ما حصل في حفلات تامر حسني وحلقات المصارعة الحرة، وأستفزهم فقط منظر البنت التي تلعب بدون غطاء رأس.

وبالطبع كما يريد لهم سيدهم لم يستفزهم ما يحصل من جرائم في غزة ولا مسيرات العودة، ولا مراسم نقل السفارة الأمريكية الى القدس واعتبارها عاصمة للإحتلال ، ولم يستفزهم منظر المظاهرات في كل العالم من أجل القدس إلا عندهم، ولم يستفزهم عدم التغريد من أجل القدس ولا استفزهم التغريد ضد القدس والدفاع عن الإحتلال ولا التطبيع، ولكن الأهم كيف خرجت هذه الفتاة تلعب بدون غطاء رأس مع شباب ولربما هم من عائلتها بالأساس.