الدبور – لا يعلم إلى متى تستمر الدراما المصرية بهذا الغباء وهذه القصص التي قد تشعر إنها عادة يوميه في مصر وأمر طبيعي.

فقد شهدت الحلقة الرابعة من مسلسل ​غادة عبد الرازق​ضد مجهول”، اعتداء شخص مجهول على ابنتها، حيث يغتصبها داخل منزلها ثم يقتلها، فتنهار بعدما تجدها غارقة في دمائها وقد فارقت الحياة.

في المشهد كانت الفتاة تتحدث مع أمها عبر الهاتف وفجأة دخل شخص ما وأعتدى على البنت ووقع الهاتف منها وامها تسمع صراخها، وطوال الطريق وأمها على الهاتف وهي تسمع صراخها تقول لها ردي علي خبريني ماذا يحدث، وبنتها تصرخ وتكسير زجاج وإغتصاب، والأم مصرة أن تتحدث مع إبنتها على الهاتف ومصرة تعرف تفاضيل ما يحدث.

كانت الأم تتوقع أن تقول ابنتها للمغتصب لحظة لأشرح لأمي الخطوات التي تقوم بها لأنها مصرة تسمع مني أول، قبل أن تتصل بالشرطة او الجيران أو أي شخص قريب قد يصل قبلها لينقذها.

المشاهد مل من هذه المشاهد عموما والدراما الغبية، وتكرار مشاهد الإغتصاب في كل رمضان وكأن هذا الأمر مرتبط في رمضان أو إنه عادة يوميه تحصل في مصر في كل حي وكل يوم، لذلك أصرت الأم معرفة ما يحدث خلال ما يحدث مع ابنتها.

المشهد الذي حصل على أكثر من مليون مشاهدة على الصفحة الرسمية للمسلسل، خلال ٢٤ ساعة فقط، فهذه المشاهد هي من تشد المشاهد العربي، شاهد المشهد:

 

أما أم الفتاة الحقيقية الفنانة لقاء سويدان، قالت إنها يا حرام لم تحتمل مشاهدة مشهد الاغتصاب الذي جسّدته ابنتها “جمانة” في مسلسل “ضد مجهول”.

وقالت: “لم أتحمل حضور الكواليس وبمجرد أن استمعت لصوتها وهي تصرخ وتقول مامي قررت ترك المكان وركبت سيارتي وقررت الابتعاد عن موقع التصوير لأنه مشهد مؤلم ولكن ابنتي قدمته بإحترافية شديدة”.

وعبّرت عن سعادتها بنجاح ابنتها، وبردود الأفعال القوية حول دورها بالمسلسل.