الدبور – إعصار سلطنة عُمان والذي يعد الأعنف والأكبر والأقوى على الإطلاق جلب تعاطفا كبيرا من الكثير من أبناء الشعوب العربية خاصة في نظرا لوقوف السلطنة معها في أزمتها.

وقد اصدرت الهيئة العامة للطيران المدني في سلطنة عمان، “التنبيه رقم 1″، عصر الأربعاء، بتصنيف الاعصار “ميكونو” في بحر العرب، كإعصارٍ مداري من الدرجة الأولى، قابل للتحول الى اعصار من الدرجة الثانية.

وتشير آخر خرائط الطقس الى احتمال تعمق الاعصار الى الدرجة الثانية خلال الـ36 ساعة القادمة، ومن المحتمل تدفق السحب وهطول أمطار متفرقة ابتداء من مساء الأربعاء، واقتراب مركز الحالة المدارية من سواحل محافظتي ظفاروالوسطى يومي الجمعة والسبت تؤدي الى هطول أمطار رعدية غزيرة جداً مصحبوة برياح شديدة السرعة.

ونشط المغردون من عدة دول عربية ومنها قطر والكويت بالدعاء للسلطنة وشعبها، وأيضا من الأردن وفلسطين والجزائر وتونس والكثير من الدول العربية حتى وصل التعاطف مع السلطنة الى الدول الغربية ومنها امريكا، حيث كتبت الواشنطن بوست عدة مقالات عن الموضوع، وعرضت الكثير من الهيئات الخاصة والحكومية المساعدة للسلطنة إذا إحتاج الامر.

وغرد الكثير من دولة قطر ودولة بالدعاء لسلطنة عمان وشعبها، وعرض الكثير منهم المساعدة.

أما في الإمارات فلا تسمع لهم اي صوت، وهناك أصوات خجولة خرجت من خلال بخث الدبور الطويل في وسائل التواصل الأجتماعي وخصوصا تويتر الذي ينشط عليه الذباب الإلكتروني لم يجد الكثير سواء من غرد بخجل ودعى لهم مع تحميلهم جميلة الدعاء.

حيث قال أحدهم رغما أن السلطنة وقفت ضدنا ووقفت مع قطر وهربت أسلحة إلى الحوثيين ولكننا ندعو لهم!!

وفي اليمن سقطرى التي يضربها الإعصار أيضا والتي إحتلتها الإمارات فلا حياة لمن تنادي، حيث قالت صفحة سقطرى اليوم: المندوب الإماراتي في سقطرى ومندوب مؤسسة خليفة بو مبارك يمتنع عن التجاوب مع السلطات المحلية في التدخل الانقاذ والمساعدة في مواجهة عاصفة #ماكونوا.

واصبح “ميكونو” الإعصار المداري الوحيد النشط حالياً في الكرة الأرضية الآن، وكل الأنظار تتجه له.

وانتشرت عديد الوسوم على “تويتر” عن الإعصار، وبدا جلياً دعوات المغرّدين القطريين، لأشقائهم في سلطنة عمان، بأن تحفّهم رعاية الله، وأن يحمي السلطنة وشعبها من تأثيرات “ميكونو”.