الدبور – مدير أمن سقطرى ضرب ضربة موجعه عندما فضح إعلامهم و ذبابهم الإلكتروني عندما بعث بعض المرتزقة لحمل الأعلام الإماراتية في المنطقة والإدعاء إنهم قدموا مساعدة فورية ونشر الخبر عبر ووسائل الإعلام المزيفة للحقائق كالعادة، وقصة قطر ليست عنا ببعيد.

و ردا على محاولات نسب جهود فتح الطرق التي أغلقتها الكتل الصخرية جراء الإنهيارات بفعل ، قام السقطري بطرد بعد وصوله إلى موقع ترميم الطرق المقطوعة جراء إعصار “” بعد قدومه مع مجموعة من المصورين وحاملي أعلام الامارات للتظاهر بالمشاركة في فتح الطرق بدون إذن مسبق.

وقال شهود عيان ان “المزروعي” قام بجلب معه الالات وأعلام الامارات للتظاهر بالمشاركة في فتح الطرق والهدف فقط التصوير والإرتزاق أمام شيوخ بإسم أبناء ومحنتهم ..

واضافوا ودون أي تنسيق مع السلطة المحلية معتمدا على مستشارين فاشلين تسببو لهم بمواقف محرجة أمام الدولة والتحالف ولأكثر من مرة .

 

وكان الفريق الإمارتي قد تعمد نشر صور له توحي بقيامه بفتح الطرق التي أغلقت جراء الأعصار ونسب الجهد المبذول من قبل محافظة سقطرى لنفسه.

وأنتشر الخبر بسرعة عبر جيش الذباب في وسائل التواصل الإجتماعي، حتى أن مجموعة من الذباب أرسل للدبور هذه الصور المزيفة لبعض الأشخاص ذهبوا فقط لإلتقاط الصور.

و قال محافظ سقطرى في وقت سابق مع بداية الإعصار على صفحة الفيسبوك:  المندوب الإماراتي في سقطرى ومندوب مؤسسة خليفة بو مبارك يمتنع عن التجاوب مع السلطات المحلية في التدخل الانقاذ والمساعدة في مواجهة عاصفة #ماكونوا.

وكان مسؤولون يمنيون قد أكدوا ان 17 شخصا على الاقل في عداد المفقودين بعد أن اجتاح الاعصار ميكونو جزيرة سقطرى الخميس، متسببا بسيول قوية وأضرار.

واعلنت الحكومة اليمنية جزيرة سقطرى “منطقة منكوبة“.