الدبور – نتنياهو معجب بالشيخ المنشد القارئ مشاري راشد العفاسي، وقال إنه يتمنى أن يقبل بوظيفة المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي بدلا من أفيخاي أدرعي.

وقال نتنياهو أن العفاسي أظهر إخلاصا لنا أكثر من أفيغاي نفسه، وهو في منافسه معه، حيث العفاسي يحفظ من القرآن ما يفوق أفيخاي أدرعي بكثير، وأضاف مع أن أفيخاي قدم الكثير لإسرائيل ومقنع أكثر من العفاسي للجمهور العربي.

جاء تصريح نتنياهو بعد سلسلة من التغريدات قام بها الشيخ المنشد القارئ مشاري العفاسي ضد حماس وضد الفلسطينيين ومشيدا بالإحتلال تلبية لرغبة الدب الداشر ابن سلمان.

وكانت التغريدة التي هاجم بها المقاومة هي من شجعت حكومة الإحتلال على تقديم هذا العرض المغري ووالإستغناء عن أفغاي وإرساله في دورة تدريبية إلى السعودية لمدة عامين على حساب صندوق ابن سلمان لتدريب دعاة جهنم.

التغريدة جاء فيها:

“لم تظهر هذه القوات الملثّمة والأسلحة والرشاشات للدفاع عن الشعب الفلسطيني المخلص بينما تم استغلال عامة الابرياء كهذا الطفل (انظر الصورة) أين هم؟ وأين من يدعمهم ؟ ضُرب في سوريا وسكت ! ويسكت الآن هو ومن ينادي فقط بالشجب وكان ينتقد الشجب والتنديد قديماً اللهم ارفع عن أمتنا هذا الهوان”

معلقا على صور للمقاومة وصورة طفل فلسطيني.. قلبه حنون العفاسي فلم يغرد إلا خوفا على الشعب الفلسطيني من حماس والمقاومة.

وكان العفاسي قد صرح مؤخرا أيضا تمهيدا للتطبيع بين السعودية وإسرائيل بشكل رسمي، أن التطبيع هو من هدي النبي عليه الصلاة والسلام، مستغلا حادثة حصلت أيام النبي وهي صلح الحديبية دون فهم للصلح ولا الوضع ولا المكان.

إقرأ أيضا: العفاسي : التطبيع مع إسرائيل هو من هدي النبي عليه الصلاة والسلام.. قول وغير يا شيخ