الدبور – أكاديمي من سلطنة عمان كشف من يقف وراء الحملة المسعورة التي تقودها دول حلف الشيطان التي تحاصر قطر، بقيادة كبيرهم الذي علمهم السحر.

حيث تقوم في هذه الأيام المباركة حملة كبيرة للإضرار بالإقتصاد التركي غبر تشويه سمعة الإقتصاد ونشر أخبار متتالية عن دمار الليرة التركية وأن الإستثمار في معرض للخطر.

وقامت أيضا حملة لمنع سكان تلك البلدان من السياحة هذا الصيف في تركيا، وانتشر هاشتاق إنهيار الليرة التركية، وايضا هاشتاق صيفنا في تركيا أخطر.

وقد حذّر الأكاديمي العُماني، والعميد السابق في جامعة السلطان قابوس، البروفيسور ، من حرب أمريكية ناعمة بمشاركة ادواتها الخليجية؛ تستهدف الإقتصاد التركي لضربه وزعزعة استقرار البلاد.

واضاف الاكاديمي العُماني في تغريدةٍ له عبر حسابه في “تويتر”: “من المتوقع ان نشهد حملات خارجية تستهدف الليرة والسياحة وتحريض الاكراد ودعم الاحزاب المعارضة لاردوغان في الانتخابات الحاسمة المقبلة في ٢٤ يونيو!”.

إقرأ أيضا: بعد شيطنة قطر وحصارها، ما هي مشكلة عيال زايد مع الكويت؟

و رصد الدبور بعض ما غرد به الذباب الإلكتروني ضد تركيا ومنهم هذا التحليل العبقري الذي دوخ الدبور:

“للمعلومية صيف تركيا هذه السنة مختلف في ٢٥يونيو موعد الانتخابات الرئاسية ويصاحب الانتخابات عادة تجمعات وتجمهر ومظاهرات وفوضى وإغلاق الطرق واجراءات أمنية مشددة, يعني الذي يذهب اليها يعتبر مخاطر بحياته وحياة من معه/ وطز فلي مايفهم وان شاء الله يعلقونه من رجوله”

أسلوب سوقي إعتاد الكل عليه من ذباب شيطان العرب، حتى إنه يشمت بأبناء شعبه ممن سيذهب الى تركيا ولن يدر على تفاهاته.