الدبور – ما سر حب وشعب لدولة وشعب وأمير ؟

لا يوجد سر ولا شيء، المحبة من الله يا دبابير، هكذا قال الدبور اللاسع، ولكن لأن خط الكويت القومي الوطني يتماشى مع خط قطر القومي أيضا، وهناك عوامل كثير مشترك تجمع بين و ، وايضا تجمع بين الشعب الكويتي والقطري.

وعندما تتوافق وجهات النظر في القضايا المشتركة والأقليمية، وعندما تجتمع لغة العقل تولد المحبة، ولهذا ترى الشعب بطبيعته يميل للترحيب بأمير قطر كلما زار الكويت.

حيث حفل موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتغريدات ترحب بزيارة آل ثاني إلى دولة ، ناشرين صوراً تجمع أميرا قطر والكويت.

وتصدر وسم “” الذي أطلقه ناشطون في الكويت ترحيبا بزيارة أمير قطر، إلى الشيخ صباح لتهنئته بشهر رمضان.

وأعلنت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” اليوم، توجه الأمير تميم بن حمد آل ثاني إلى دولة الكويت في زيارة “أخوية”.

وهذه الزيارة الأولى لأمير قطر بعد الحصار ـ إذ إنه زار الكويت في 31 مايو 2017 ـ جاءت في إطار “الزيارات الأخوية التي يقوم بها أمير البلاد في شهر رمضان المبارك”.

وكان مبعوث أمير الكويت، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية، الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، سلم رسالة إلى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكان في استقباله وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” إن الرسالة التي سلمها مبعوث أمير البلاد “تضمنت الإشارة إلى عمق العلاقات الوطيدة والمتينة بين البلدين والتطلع إلى تعزيزها في جميع المجالات”.

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

الدبور لسع بعض تعليقات المغردين على تويتر وهي كثيرة: