الدبور – الشيخ الذي أصاب شيطان العرب بالجنون في رمضان، حتى حبس نفسه بنفسه مع الشياطين الذين حبسهم الله في شهر رمضان. إستطاع الهروب من قبضته في ليلة ما فيها ضو قمر.

حيث كشف مصدر خليجي مطّلع عن لجوء (رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام) إلى سفارة في لندن يوم 19 أيار الجاري.

وأضاف المصدر بحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن الشيخ الإماراتي ذهب برجليه إلى السفارة القطرية قبل عشرة أيام وطلب اللجوء في الدوحة، وقد مكث في السفارة القطرية في لندن لمدة ثلاثة أيام مسرّباً لهم الكثير من أسرار الدولة.

وقال المصدر ذاته إنّه في مساء الأربعاء الـ23 الماضي، نُقِل  الشيخ الإماراتي بسيارة دبلوماسية من السفارة القطرية إلى مطار هيثرو، ومنه بطائرة خاصة إلى الدوحة التي دخلها بجواز سفره الدبلوماسي.

وبحسب المصدر، تواصل الإماراتيون مع البريطانيين للكشف عن مكان الشيخ الذي فقدت سفارة أبو ظبي في لندن أثره ولم تعثر في مكان إقامته بجناحه في فندق “45 بارك لاين” على أي اثر يدلّ على تعرضه للاختطاف.

وكان الشيخ راشد الشرقي قد حجز جناحاً في الفندق المذكور لمدة شهرين متتاليين، لكنه أمضى فقط 34 يوماً في الفندق.

ويشير المصدر إلى أن الشرطة البريطانية أكدت لقاء الشرقي بشيخ قطري من آل ثاني في ردهة فندق “45 بارك لاين” في اليوم نفسه الذي اختفى فيه، وهي ألمحت لأبو ظبي أن الشيخ الاماراتي ليس مختطفاً وذهب إلى القطريين بإرادته وفق معلومات الأجهزة الأمنية البريطانية.

وقالت الصحيفة إن ولي عهد أبو ظبي يحاول الضغط على السلطات البريطانية لكي تتعامل مع اختفاء الشرقي على أنه “حالة خطف” لتأخذ وضعية الهجوم، حال تسرّب الخبر إلى الاعلام.

ويتابع المصدر أن القطريين والإمارتيين على حد سواء يسعيان لإبقاء الخبر طي الكتمان، فأبو ظبي لا تريد أن تظهر وكأنها تعرّضت للصفع من قبل القطريين، خصوصاً أن الشرقي كان يشارك في اجتماعات أبيه ضمن “المجلس الأعلى لحكام ” ويملك أسراراً ومعلومات حساسة عن أبو ظبي.

 

فيما يسعى القطريون إلى استعمال الشيخ الإماراتي وما قدّمه من معلومات كورقة ضغط لتحسين ظروفهم في المفاوضات التي يؤكّد المصدر نفسه أنها تجرى منذ أشهر في سويسرا بين ممثلين عن قطر والسعودية بإشراف الأميركيين.

ولا يبدو أن الامور بين الدوحة وأبو ظبي ستتّجه نحو الحلحلة قريباً مع تراكم عوامل الخلاف وتأزّمه، ومن غير الواضح إذا ما كانت قضية لجوء الشيخ الإماراتي إلى الدوحة ستنتهي بتسليمه إلى بن زايد مخفوراً، فالمعلومات تقول أن الدوحة تسعى من وراء احتضان الشرقي إلى فتح كوّة في جدار تصلّب لتقبل التفاوض المباشر، وتبدي مرونة في مسألة تسليم الشرقي، تماماً كما فعلت مع الأمير نواف بن طلال الرشيد (الذي يحمل جنسيتها) والذي سلّمته الكويت للسعودية برضى قطر، إضافة إلى الناشط الحقوقي السعودي محمد العتيبي الذي تمرّ في هذه الأيام ذكرى عام على تسليم قطر إياه إلى .

الجدير بالذكر أن الشيخ راشد بن حمد الشرقي حاز عام 2013 على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة لندن ميتروبوليتان، وهو نَشِط على الصعيد الثقافي والاجتماعي في إمارة الفجيرة، ولم تتّضح بعد حقيقة الأسباب التي دفعته للجوء إلى الدوحة.