الدبور – حقيقة حادثة التي حصلت بالامس في بلد الامن والأمان المملكة السلمانية كشف عنها دبور من الطائف إستطاع التجول في منطقة الحادث وارسل لنا بعض اللسعات التي حصل عليها.

حقيقة الجادث ليس حادث سطو ولا خلاف ولا جريمة، بل هو عملية بين أتباع الدين الجديد في دين ابن سلمان والذي أطلق عليه اسم ، ليصبح لدينا عدة أنواع من الإسلام لنختار ما يناسب المرحلة، وبين الإسلام القديم وهو الإسلام الوهابي المتشدد.

وكما قالت الدبابير في عدة تقارير سابقة أن الشعب السعودي حديث عهد على دين ابن سلمان المعتدل، فهناك اجيال كثير تربت على الدين الوهابي المتشدد المتطرف في جميع أمور الدين، هذا الجيل مازال يرفض فكرة الإسلام المعتدل وهي فكرة الإنفتاح والإنحلال كما وصفها البعض ممن إلتقاهم الدبور في الطائف.

 

وقد قتل شرطي مرور سعودي لا حول له ولا قوة ولكنه محسوب على رجال ابن سلمان، بعد تعرّضه للطعن من قبل مجهوليْن، استوليا على سلاحه وهربها بدوريته العسكرية بالقرب من مول قلب .

وقالت صحيفة “سبق” ، إنّ الجهات المختصة عثرت على الدورية، بعد أن ترجل منها المهاجمان، ودخلا مركز الحرس الوطني بشارع الستين بالمحافظة، وتبادلا إطلاق النار مع رجال الأمن، وأُصيب أحدهما، وضُبط، وفرَّ الآخر.

الهدف من قتل شرطي المرور كان للدخول الى مركز الحرس الوطني الذي يعتبره البعض ممن لم يتقبلوا فكرة إسلام ابن سلمان عدوا له، لذلك تم إستخدام شيارة الشرطي المسكين للدخول الى المركز وقتل أكبر عدد ممكن من الضباط فيه.

 

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يُسمع فيه صوت كثيف، ويُظهر عددا كبيرا من دوريات الشرطة.

الطريف في الموضوع أن هناك الكثير من التغريدات على تويتر لسعها الدبور تطالب بمحاسبة من صور مقطع تبادل إطلاق النار بحجة إنه فضح المملكة أمام الأعداء وأوصل الخبر لكل، وأثنى على هذا الإقتراح سرب الذباب الإلكتروني، وقال أحدهم سأبلغ عن أي شخص ينشر اي فيديو عن السعودية لينال عقوبة الخيانة.

ولا يعلم أن هناك دبابير تراقب كل شي وتلسعه.