الدبور – في سلطنة عُمان وفي عز الأزمة التي مروا بها وهي الإعصار الذي ضرب السلطنة ونتج عنه إستشهاد العريف خالد الصواعي، ومع حزنهم على ما خلفه الإعصار وحزنهم على شهيد الواجد كما أطلقوا عليه عبر وساءل التواصل الإجتماعي، لم ينسوا ما يحصل في غزة وشهداء الواجب هناك الممرضة .

فمع زحمة التغريدات التي تنعي العريف خالد الصواعي كتبت نورجهان البلوشية تعزية للعريف ولرزان وقالت ما نصه في تغريدة لسعها الدبور:

“رحم الله شهداء الواجب الذين وافاهم الأجل في شهر رمضان الفضيل وفي يوم الجمعة المبارك وهم يؤدون مهمتهم الإنسانية وهم: من السلطنة: ومن غزة الصمود: الممرضة

التغريدة التي رد عليها الكثير من المغردين بالدعاء للشهيد العماني وللشهيدة الفلسطينية ومنهم من إنتقد صمت الشعوب العربية وعدم تأثره إلا من كان له ضمير حي ردا على تغريدة نورجهان البلوشية وقال ما نصه:

“رجل سقط على كتفه دفاعا عن لقب أوروبي فتألمت مشاعر مئات الملايين و فتاة سقطة شهيدة دفاعا عن أهلها و وطنها لم تحرك مشاعر ألا من ضميره صاحي رحمك الله يا

وكانت قد انتشرت على مواقع التواصل في وبشكل مكثف بيانات وتغريدات النعي، لأحد أفراد  الذي توفي أثناء محاولته توصيل الماء للأماكن المتضررة في الجبال بعدما انقطعت بهم السبل، حيث انقلبت به ناقلة المياة بعد تعطل المكابح.

ونعى الجيش السلطاني العماني “الصواعي” الذي توفي اليوم وهو يؤدي واجبه الوطني في خدمة المتضررين، جراء الحالة المدارية “”، التي تعرضت السلطنة الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن تدهور المركبة التي يقودها في مدينة “الحق” في ولاية “طاقة” بمحافظة “”، والتي كانت تقل مساعدات للمواطنين المتضررين.