الدبور – الكويت قدمت على مدى عقود الكثير من اجل القضية الفلسطينية، ومواقفها الاخيرة في معركتها وهي وحيدة في مجلس الأمن ليست جديدة عليها.

الثورة الفلسطينية إنطلقت من ، الرئيس الراحل ياسر عرفات إنطلق من الكويت، وكانت تمثل له معزة خاصة، و الشهيد أبو جهاد أيضا تربى في الكويت وأنطلق منها الى العمل الثوري.

الكويت قدمت أيضا الدعم المالي المفتوح لفلسطين، ووجود أكثر من نصف مليون فلسطيني في الكويت قبل غزو العراق لها كان شريان الحياة لفلسطين وخصوصا وقت الإنتفاضة الفلسطينية الأولى إنتفاضة الحجارة التي أهلكت الإحتلال ولم تنتهي إلا بعد مؤامرة تدمير الكويت وتشريد الفلسطينيين منها.

واليوم هو ذكرى إستشهاد شاب كويتي في أراضي شارك في القتال وفي عمليات كثيرة ضد الإحتلال.

و ‏حدث في مثل هذا اليوم من العام 1989: استشهاد المناضل الكويتي فوزي المجادي ضمن مجموعة شهداء نابلس في مستعمرة مسكاف الفلسطينية عن عمر يناهز 28 عام، وتم نقل جثمانه الى الكويت في يوليو 2008 ضمن عملية تبادل الأسرى ورفات الشهداء بين لبنان وإسرائيل.

حيث حجزت جثته إسرائيل كعادته بعدم إحترام الحي ولا الميت لسنوات ولم تفرج عنها إلا بصفقة تبادل، وبعدها تم نقل الرفات الى بلده الأصلي الكويت ليدفن بين أهله وأحبابه.