الدبور – أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لدعم # تؤكد حرص المملكة على استقرار أشقائها.

ولم يحدد الجبير مفهوم من هم أشقائها للملكة السلمانية الجديدة، ولا مفهوم الأشقاء، عن طريق الحدود أو النسب أو ربما يقصد من يتنازل وينفذ كل ما يراه الدب الداشر.

وعبر حسابه على موقع “تويتر” غرد #الجبير قائلاً إن “مبادرة خادم الحرمين الشريفين في دعم الأردن الشقيق وتواصله مع قادة دولة الإمارات و دولة الكويت لعقد اجتماع دعم الأردن بمكة المكرمة ليتجاوز هذا البلد العزيز أزمته، تؤكد سعي المملكة المتواصل لتنعم الدول العربية وشعوبها بالاستقرار والتنمية”.

ولم يذكر الجبير بتغريدته من أوصل الأردن إلى هذه المرحلة ومن قطع عنه المساعدات والغاز ومن إتخذ موقف معادي من الأشقاء.
الدبور بدوره رد على تغريدة الجبير، يسأله عن مفهوم الأشقاء بالنسبة له و لولي العهد ، وحتى اللحظة لم يجاوب الجبير على مفهوم الأشقاء الذين يرغب بإستقرارهم ومساعدتهم، وهل تقع قطر أو تركيا أو اليمن أو ليبيا أو فلسطين أو سوريا ضمن قائمة الأشقاء أم لا؟!

بدوره، ثمّن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جهود خادم الحرمين الشريفين #الملك_سلمان بن عبد العزيز بشأن الأردن.

وقال #السيسي إنه “ممتن كثيراً” لمبادرة الملك سلمان بن عبد العزيز للاجتماع بكلٍ من الأمير صباح الأحمد أمير دولة الكويت والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي لدعم الأردن، وبحضور الملك عبد الله بن الحسين.

وأضاف الرئيس المصر: “أقدّر جهود الملك سلمان بن عبد العزيز الحثيثة لتعزيز التضامن العربي ودعم المواقف العربية على كافة الأصعدة”، متمنياً له السداد والتوفيق “فيما يصبو إليه من دعم استقرار الأردن الشقيق”.

وطالب السيسي شعبه بالإضراب في الدور الرابع من أي عمارة حتى يصل لهم بعض الرز السعودي الشقيق، وقال في رسالة وجهها للجبير متنساش إنه إحنا كمان أشقاء وعندنا عمارات كثيرة فيها دور رابع وممكن نضرب بأي وقت.