الدبور – أمير الكويت ظهر في فيديو جديد وهو يقوم بزيارة عائلية عادية لمنزل ابنته حسب ما جاء في الفيديو وحسب التقرير الذي أرسله مرسل الفيديو للدبور، ومع العلم بعد بحث الدبور وجد أن للشيخ ابنة واحدة فقط وقد توفاها الله عام ٢٠٠٢ نتيجة مرض السرطان، ولم يستطع الدبور التأكد من تكون المرأة التي في الفيديو، المرأة التي فيما يبدو إنه لم يزرها منذ وقت طويل، لأنه لوحظ أنها تعرفه على ابنها الذي كبر واصبح يشبه فتحي كميل، وهو اللاعب المعروف في الزمن الجميل والذي حقق الكثير للكرة الكويتية وأوصلها للعالمية في الثمانينات.

الهدف من نشر الفيديو هو لأن الفيديو يظهر العفوية التي يظهر بها الأمير كعادته مع الكل، حتى في اللقاءات التلفزيونية القليلة التي يظهر بها، وقد ظهر منذ فترة وفي فترة الربيع في وهو في رحلة الى البر، وهي عادة كويتية حيث يخرج الأهالي إلى الصحراء لتخييم في فصل الربيع.

وظهرت فرحة “ابنته” “وكل شعب الكويت يعتبره والدهم”، بهذه الزيارة وقامت بتقديم الورد له، وقد أخذه من ابنتها وأعطاها وردة و أعطى وردة لأبنها فتحي كميل، ومن ثم أعطى ابنته بقية باقة الورد بالأخر.

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يعرف داخل الكويت ومنطقة الخليج بأمير الإنسانية، وله معزة خاصة في قلوب القطرين والعمانيين، لما قام به من دور فعال في إنهاء الأزمة الخليجية، ولنظرته الثاقبة أن هذه الأزمة وتداعياتها ستضر الجميع وليس فقط قطر.

ومؤخرا تم رفع العلم الكويتي وصور الأمير على نقاط التماس في غزة خلال تقديرا أيضا لموقف الكويت الداعم للقضية الفلسطينية في وقت تخلى عنهم حتى القريب، وفي وقت يضغط به الدب الداشر عليهم للقبول في صفقة القرن التي ستنهي القضية للأبد.

شاهد أيضا: فيديو مؤثر لأمير الكويت وشقيقته بعيدا عن الرسميات

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور: