الدبور – القطري ممنوع من في السعودية بناء على قرار الدب الداشر ابن سلمان، لأن قطر مازال لديها علاقات مع ولم تغلق قناة الجزيرة، فهي تستحق الحصار والمنع من الحج، وحتى ممنوع التعاطف.

نفسه الذي عاقب الشعب القطري وكل من يقيم على أرض قطر من أداء فريضة الحج، هو نفسه وقع اليوم إتفاق تاريخي مع إيران كما وصفته الصحافة الفارسية.

فقد أعلنت الحكومة الإيرانية، اليوم الاثنين 18 يونيو/حزيران، عن اتفاق تاريخي مع السعودية، بشأن الحجاج الإيرانيين في مكة. هكذا أطلقت عليه الحكومة الإيرانية لأنه يعد الأول من نوعه من تاريخ العلاقة السعودية الإيرانية منذ الثورة الإسلامية حتى اليوم.

وأعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية حميد محمدي عن افتتاح مكتب رعاية مصالح الحجاج الإيرانيين في السعودية قريبا بهدف معالجة المشاكل الاحتمالية للحجاج خلال العام الجاري، وفق الاتفاق الناجز مع مسؤولي الحج السعوديين، وذلك وفقاً لوكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

وقال محمدي إن “85 ألفا و200 حاج إيراني سيذهبون إلى الأراضي المقدسة خلال العام الجاري، موكداً أن افتتاح مكتب رعاية مصالح الحجاج الإيرانيين سيتم بالنظر إلى المفاوضات والاتفاق الذي توصل إليه الطرفان.

وتابع: “سيبدأ مكتب رعاية مصالح الحجاج الإيرانيين نشاطاته قبل موعد إيفاد الحجاج إلى الأراضي المقدسة”. ونوه إلى أن “3 آلاف إيراني سيفدون إلى الأراضي المقدسة لتقديم مختلف الخدمات الطبية والإسكان والنقل إلى الحجاج”.

وفي نفس الوقت قطر تعاقب عزيزي الدبور لعلاقتها بإيران ومنع شعبها من الحج والعمرة وفرض عليه الكثير من القيود حتى لا يتجرأ على التفكير بالحج أو العمرة.

إفهم إذا أردت أن تفهم.