الدبور – شاب يمني فقد أعصابه وتركيزه و إنسانيته أيضا بعد خروج المنتخبات العربية من بطولة كأس العالم قبل نهياة الدور الأول.

وقام الشاب اليمني المقيم في ولاية نيويورك الأمريكية برمي ٣ أجهزة تلفزيون إشتراها مؤخرا لمتابعة مباريات ، وقام بتكسيرها بطريقة مجنونة وعصبية حتى لا يستعملها بعده أحد.

وحاول مصور الفيديو منعه ولكنه صمم على تحطيم جميع الأجهزة بما فيهم جهاو لم يستعمله بعد كما قال في الفيديو.

الشاب اليمني فقد حتى إنسانيته بهذا العمل القبيح، فبلده يتعرض لأبشع حالات الجوع والحصار والمرض والدمار من قبل شيطان العرب، وشعبه كان أولى بهذه الأموال التي هدرها من أجل لعبة قدم لن تقدم له ولا شعبه أي شيئ.

الغريب في الموضوع ان الشاب اليمني غضب لخروج منتخب البلد التي دمرت وطنه وشعبه ومازالت تجوع أبناء شعبه.

أليس من الأولى أن تغضب لأبناء شعبك؟ أليس من الأولى أن تصب غضبك في بيع أو إرجاع تلك الأجهزة والتبرع بثمنها لأبناء شعبك؟

العقل زينة.. شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور: