إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إعلامي سعودي يعاير سلطنة عمان بمساعدات قدمتها السعودية للسلطنة

الدبور – إعلامي سعودي من شلة المطبلين للدب الداشر ابن سلمان، والعائمين على عومه كما يقولون، لم يجد ما يهاجم به سلطنة عمان إلا أن يعايرها بمساعدات قدمتها مملكته للسلطنة حسب قوله.

وكأسلوب متبع منذ بداية الأزمة الخليجية وكشف الإمارات والسعودية بقيادة ابن زايد شيطان العرب وبتنفيذ الدب الداشر ابن سلمان، والإعلام السعودي والذباب الإلكتروني يهاجم كل من لم يقف مع دول الحصار بجنونهم وشيطنتهم لقطر، بل حتى من يتخذ موقف المحايد هو عدو بالنسبة لهم، فلا عجب من يعاقب كل من يتعاطف مع قطر بالسجن والغرامة أن يفعل أكثر من ذلك.

 

ومع أن قطر كانت دولة شقيقة قبل سنة، وكان الشعب القطري والسعودي والإماراتي والخليجي واحد، إلا أن ابن سلمان و بدعم من ابن زايد أخرجاه الوجه الحقيقي لهذه الأخوة، فلم يسلم من شرهما أحد لا قطر ولا الكويت ولا عمان ولا أي دولة وقفت مع الحق أو الحياد.

فقد وجه الإعلامي السعودي محمد فهد الحارثي رسالة للسلطنة يتهمها فيها بـ”الحياد” في الأزمة المندلعة بين السعودية والإمارات والبحرين مع قطر، ممنا عليهم بالدعم الخليجي للسلطنة في عام 2011.

وقال “الحارثي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”  لسعها الدبور :” حينما احتلت الكويتقال الملك فهد ياترجع الكويت ياتروح السعودية معها.عمان وقت الاحتجاجات دعمها الخليجيون١٠ مليار دولار. الحياد ليس الحل دائما”.

Screen Shot 2018 06 23 at 7.35.25 PM

يشار إلى أن سلطنة عمان تقود مع أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، وساطة لحل الازمة المشتعلة منذ قطع العلاقات، في موقف يتناسب مع جميع التجارب السابقة لسياستها الخارجية القائمة على عدم التدخل في شؤون الغير واتخاذ موقف حيادي من جميع أطراف الأزمة.

هذا الأمر أزعج ابن سلمان و ابن زايد، لذلك أطلقوا الذباب الإلكتروني والإعلام على مهاجمة السلطنة بين الفينة و الأخرى ولكن ليس بشكل رسمي.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of عربي
    عربي يقول

    وش على الذيب

  2. Avatar of واثق الخطوه
    واثق الخطوه يقول

    ياكل خراه عمان مو محتاجه لامنه ولامن غيره مساعدات عايشين ومعيشين بلدان معانا والحمدالله خلي الدب الداشر يطعم شعبه الجايع وشبابه العاطل ويوقف قتل الناس ولايركع لأوامر ترامب وبنيامين نتنياهو وراح يكون العربان بالف خير وسلامه.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد