الدبور – الرئيس المصري فرحان والدنيا مش وسعاه من الفرحة لأن المرأة نالت حقوقها أخيرا، لا طبعا ليس المرأة المصرية الغلبانة، هذه ليست مهمة وليست في حساباته أصلا.

أنتم نسيتوا إنكم نور عنيه، فلا داعي أن يفرح لك، السيسي سعيد وفخور وفرحان من أجل المرأة السعودية التي نالت جميع حقوقها في السعودية بفضل الدب الداشر ، جميع حقوقها بالرقص والتمايل وحضور الحفلات المختلطة و أخيرا قيادة السيارة.

 

وقال “السيسي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر لسعها الدبور مخاطبا المرأة السعودية ومشيدا بسلمان ونجله: ”أتابع بإهتمام ما تحقق المرأة السعودية من مُكتسبات تعكس عزم المملكة العربية السعودية ممُثله فى جلالة الملك / سلمان بن عبد العزيز  وسمو ولى العهد الأمير  / محمد بن سلمان على تمكينها وحماية حقوقها ، وقد كانت القرارات الأخيرة دليلاً دامغاً على إرادة حقيقية فى الإرتقاء بالمرأة”.

وطبعا لم يخاطب ابن سلمان بخصوص المرأة السعودية التي تقبع بالسجون لأنها طالبت ببعض حقوقها، ولا الفتاة التي إنتقدت زيارة ترامب لبلادها، ولا الفتاة التي غضبت من أجل القدس، فهذه لا تعتبر حقوق مكتسبة يتفضل بها الادشر على المرأة السعودية كما تفضل بقيادة السيارة.

وتابع “ودعمها من أجل تنمية مجتمعية بالمملكة ، كما كانت أيضاً دليلاً حقيقياً على شجاعة القرار والرغبة الصادقة فى التنوير والتطوير”

التغريدة التي عرضت رئيس النظام المصري لهجوم عنيف من قبل النشطاء، الذين طالبوه بالالتفات للمرأة المصرية المطحونة أولا قبل مخاطبة المرأة السعودية، مستنكرين تجاهله للشعب المصري والطوام التي أوحله بها واهتمامه بالشأن الداخلي لدول أخرى.

واستغل العديد من النشطاء التغريدة للترويج لوسم “#ارحل_يا_سيسي” الذي يتصدر “التريند” المصري بتويتر منذ ثلاثة أيام وحتى الآن.