الدبور – شاب جزائري ورط عبد الرحمن السديس إمام وخطيب الحرم المكي، و الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام عندما باهته بسؤال عن شرعية ، السؤال المحرم أصلا في شرع السديس لأنه يحرجه ويضعه في ورطه إما امام الله أو أمام الحاكم بأمره ابن سلمان والمعروف بالدب الداشر.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها السديس الى سويسرا، حيث قالت صحيفة “الرياض”، إن السديس قدم إلى جنيف بدعوة من هيئة المراكز الإسلامية الأوروبية، ومن المقرر أن يؤدي خطبة الجمعة في مركز إسلامي بالمدينة، ويتبعها بمحاضرة عن “الأمن السلمي في الإسلام، وأهميته، وسبل تحقيقه، والمحافظة عليه”.

 

وخلال إحدى محاضراته، تصدى الناشط الجزائري يخلف صلاح الدين للسديس، وسأله عن رأيه في حصار قطر، وحرب اليمن، والانتهاكات التي تحصل بها بحق المدنيين.

ولم يجب السديس عن أسئلة صلاح الدين، الذي قال لاحقا إن السديس غادر المكان الذي كان من المفترض أن يمكث فيه إلى حين أدائه صلاة المغرب.

ورغم الحراسة المشددة على السديس وكأنه رئيس أكبر دولة مجرمة في العالم مثل إسرائيل وليس داعية إسلامي، ظهر في فيديو تم نشره على تويتر ناشط مغربي وهو يسأل السديس عن موقفه من “حصار قطر”، وتصويت الاتحاد السعودي لكرة القدم لصالح الملف الأمريكي لاستضافة المونديال، على حساب الملف المغربي.

ولم يجب السديس عن تساؤلات الناشط المغربي، فيما اكتفى بالتأمين على دعاء الناشط نفسه بأن يصلح الله أحوال السعوديين والقطريين.

يشار إلى أن الشيخ يعد من رجال الدين الموالين بشدة للحكومة السعودية، وأثار جدلا واسعا من خلال عدة تصريحات أطلقها خلال السنوات الماضية، أبرزها تبريره الانقلاب العسكري في مصر، واعتباره الولايات المتحدة بقيادة دونالد ترامب مدافعة عن والسلام.

شاهد فيديو الورطة من جزائري حر خرب بيته للسديس.. حتى في سويسرا لاحقينا