الدبور – هل يستطيع الرئيس الامريكي ترامب حماية فعلا إذا إنتفض الشعب عليه؟ وهل يستطيع إيقاف أي حملة من الأمراء عليه إذا إستعادوا قوتهم و إنقلبوا عليه؟ الأمر الذي متوقع حدوثه في أي لحظة.

الرئيس ترامب لن يستطيع أو بمعنى أصح لن يتدخل لحماية ابن سلمان في حال حدوث أي إنقلاب عليه، المخابرات الأمريكية تراقب الوضع في المملكة عن كثب، وعلى علم بأي تحركات تحدث داخل المملكة، ولن يكون من مصلحتها حماية ابن سلمان في حالة حدوث الإنقلاب عليه، وهي ترى ان شعبيته دون المستوى خصوصا أن إقتصاد المملكة يعاني الكثير، وحالات الفقر تزداد والشعب يرى كيف أن يصرف ببذخ مبالغ فيه.

 

هذا ما قاله عضو مجلس النواب الأمريكي والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية رون بول حيث شن هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي وسياساته، موضحا أن العديد من الشعب السعودي أصبح يعاني من الاوضاع الاقتصادية في الوقت الذي ينفق فيه “ابن سلمان” ببذخ.

التقارير الواردة من السعودية تقول أن نهاية ابن سلمان باتت قريبة، وسيتلقى العديد من الضربات من عدة جهات، وهو في حالة يرثى لها من عدم الإستقرار وعدم الثقة، كما جاء في تقرير منذ أشهر في صحيفة نيويورك تايمز من المقربين منه، إنه يعاني من قلة النوم والخوف خصوصا بعد محاولة الإغتيال التي تعرض لها وأختفى بعدها لترتيب الوضع الأمني قبل أن يظهر بعد نحو ٤٠ يوما.

وقال رون بول في لقاء تلفزيوني، إنه في الماضي كانت إحدى أباطرة المال، وتقوم بتمويل الديون الأمريكية، إلا أن الأوضاع الحالية ليست كذلك، حيث بدء الناس في المعاناة، لافتا إلى بذخ الملك وولي عهده بشكل مبالغ فيه.

وفي إشارة لما هو متوقع من قيام الشعب السعودي بثورة، فقد أكد “بول” على أن الانتصار دوما يكون للشعب، خاصة بعد أن أصبح العديد من السعوديين “تعساء” يعانون من البطالة.

وأوضح “بول” بأن السعودية تحولت لبلد عدواني، مشيرا لما فعلته مع بسبب سياستها المستقلة ورفضها الإذعان للسعودية كباقي ممالك .

واختتم “بول” تصريحاته بالتأكيد على أنه فيما لو اندلعت في السعودية ضد نظام الحكم، فإن الولايات المتحدة لن تستطيع مساعدة “”.