الدبور – توفيق عكاشه بعد أن بعث حيا من جديد بعد فترة نوم الكهف التي حكمها عليه النظام المصري لسبب في نفس السيسي، قام عكاشة المثير للجدل والمضحك، والذي يتابعه الكثير حول العالم لأنه مضحك أكثر من أي كوميدي.

خرج لنا بمسرحية جديدة، فيها دراما هذه المرة، ولا تخلو من الشتائم للشعب المصري، الذي طالما وصفه بالغبي والجاهل والمنحط.

وأعلن عكاشة عقد قرانه على المذيعة بقناة “الفراعين” المغلقة ـ كان يملكها عكاشة ـ التي كانت دائمة الظهور برفقته. وتعرض للكثير من السخرية والإنتقاد، ليخرج بعدها يشرح لهذا الشعب الجاهل الحاقد سبب زواجه منها الذي لم يفهمه الشعب الجاهل.

وقال عكاشة يا جهلة حياة ده بنتي وانا و زوجتي الدكتورة إتفقنا على ان نتبناها لانها كبيرة وجاهزة، (باكج) يعني، لا تربية ولا تعليم ولا حفاظات، واحنا كان نفسنا نجيب بنت وأهي جاهزة.

ولكن رجعنا نقول طيب التبني في الإسلام حرام، فكرنا أنا وزوجتي طيب نعمل إييييه، خرجنا بحل يرضي الله ويرضينا جميعا، فقررت أن أتزوجها يا جهلة، ليس لأي سبب في بالكم لأنها ده بنتي يا جهلة عيب عليكم.

عكاشة قناة الفراعين قليلة عليه ويجب أن يحكم مصر، فله حلول سحرية لأي مشكلة تواجهه، نحمد الله إنه لم يشفق على أيتام مصر، لتزوج نصف نساء مصر لأنه التبني حرام والزواج حلال.

وضجت مواقع التواصل في مصر بخبر عقد قران “عكاشة” والـ”درديري” وجاءت معظم التعليقات في إطار ساخر.

يذكر أن محكمة مصرية أيدت في  سبتمبر الماضي حبس عكاشة سنة بتهمة “تزوير شهادة الدكتوراه”.

وفي مارس 2016 قرر مجلس النواب المصري، إسقاط عضوية عكاشة، على خلفية استقباله السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر حايين كوريين، في منزله ما أثار موجة غضب داخل البرلمان آنذاك.

ولاحقًا، تلقت النيابة العامة، العديد من البلاغات من المواطنين، علاوة على بلاغ من مباحث الأموال العامة، ضد توفيق عكاشه تتهمه بـ”تزوير شهادة الدكتوراه”، التي كان قد أرفقها ضمن المستندات أثناء تقدمه لعضوية مجلس النواب.

وفي مارس الماضي أطل الإعلامي المصري المثير للجدل توفيق عكاشة النائب السابق في البرلمان بعد غياب عامين عبر برنامج اسمه “كلام جديد” ويبثه عبر حساب قناة الفراعين على موقع يوتيوب.

وظهر عكاشة للمرة الأولى، في غيط، ليؤكد أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يبني البلاد وحده ضاربًا مثالًا بأرض سيناء، قائلًا: «أنا مع الرئيس السيسي قلبًا وقالبًا، ويجب أن ننتخبه».