الدبور – فخ سعودي نصبته السلطات ضد القطريين الراغبين بالحج هذا العام، فالقطري ممنوع من ، وحتى لا تحرج وتتهم بتسييس الحج أعلنت أن قطر هي من تمنع مواطنيها من الحج، ومنعت وجود بعثة حج رسمية من السلطات في قطر أو إستخدام الخطوط القطرية.

وفي نفس الوقت دعت المواطنيين القطريين الى التسجيل للحج مباشرة مع السلطات السعودية عن طريق موقع تابع لوزارة الحج، وهو الفخ الذي تريد السعودية أيقاع الحاج القطري به بسهولة وبدون حماية، وكله يصب في محاولاتها في شحن الشعب القطري ضد قيادته من حرمانه من الحليب السعودية الى حرمانه من السفر والحج.

 

وقال الناشط جابر الحرمي أن السعودية و تحاول تضليل الرأي العام بقولها أن قطر هي من تمنع حج القطريين وهي التي تحاول تسهيل الحج لهم بكل الطرق، وقال الحرمي ما نصه: “تحاول جاهدة تضليل الرأي العام السعودي والعربي والإسلامي عبر إدعاءات واهية كما هو الحال بمنع القطريين من و .. كيف يمكن للقطريين الحج ولا تسمح بوجود بعثة حج قطرية أو قنصلية تتابع مصالح الحجاج ولا يوجد نقل مباشر للحجاج ..”

وقد حذر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في قطر، من السفر إلى السعودية لأداء مناسك الحج أو العمرة، خشية من اعتقالهم من قبل السلطات هناك، وتوجيه تهم “الإرهاب” إليهم، بعدما كشفت مصادر سعودية عن وجود مواطنين قطريين جديدين رهن الاعتقال.

وغرّد أحمد بن سعيد الكواري، وهو أحد الناشطين، على حسابه في “تويتر”، في تغريدة لسعها الدبور كعادته في بث الفتن بين الأشقاء، وغرد محذراً من الذهاب إلى الحج بدون ضمانات أو وجود بعثة قطرية أو تمثيل قطري هناك، وقال “ممكن أهلك يتصلون يلقون جوالك مسكر، عقبها بأسبوع نلقى اسمك في القوائم، وتدري لا محاكمة ولا محامين، تكون في عداد المفقودين يعني”.

وأيّد عدد من المغردين القطريين هذه التحذيرات، لافتين إلى “مخاطرة كبيرة” في السفر للحج والعمرة، ومشيرين إلى أنّ “السلطات السعودية تعتقل مواطنين قطريين لأسباب واهية”، بينما ذكّر بعضهم بتهديدات المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، الذي سبق وتوعّد باعتقال أي مغرد قطري تتم إضافته إلى “القوائم السوداء” لدى الرياض.