الدبور – شرطة من قلة الجرائم في مدينة السعادة لا عمل لها في الإمارة إلا خدمة توصيل الطلبات للزبائن، والزبائن هنا هم المواطنيين، فبفضل سعادة الزائدة عن حدها، ومن ضمن سياسة إستحمار الشعوب، نحولت الشرطة إلى شركة خدمات لتوصيل الطلبات، أي شيء قد تنساه في بيتك و أنت ذاهب لعملك إتصل بالشرطة.

ففي واقعة تعكس مدى عدم احترامهم لعقول الناس بهدف خلق صورة ذهنية عن بلادهم غير موجودة حتى في الأحلام، حاول ترويج فيديو يحاول تزيين وجه شرطة أبو ظبي القبيح.

 

ووفقا للفيديو  الذي لسعه الدبور وأغشي عليه من الصدمة، فقد ظهر أحد المواطنين الإماراتيين يشرح موقفا تعرض له خلال أول يوم له في العمل، مشيرا إلى أنه نسي “عقاله” في المنزل بعد مغادرة منزله.

وتابع زعمه بأن الساعة كانت الخامسة فجرا وكأن هناك مواطن في يعمل الساعة الخامسة فجرا، ولكن الدبور “طنش” ومشاها حتى يتلذذ بالقصة المشوقة أكثر، وبعدها اتصل هذا المواطن الذي يعمل فجرا بشرطة أبو ظبي وشرح لهم موقفه فما كان منها إلا أن أحضرت له العقال ووضعته على رأسه.

وبذلك تحول جهاز الشرطة إلى جهاز صب القهوة يا ولد.

شاهد الفيديو ولكن لا تضحك رجاء فهذا إنجاز للسعادة تشكر عليه إمارة أبو ظبي وخاصة الملاك: