الدبور – ابن زايد ولي عهد أبو ظبي، عُرف عنه التقوى والخشوع وقوة الإيمان بالله، وحبه لفعل الخير في كل مكان، أفعاله ترى أثرها في كل مكان في العالم.

ولإثبات ذلك للحاقدين وخلايا عزمي والأخوان والملحدين الذين يناصرون خلايا عزمي التي تناصر قطر، نشر الذباب الإلكتروني الإثبات بما لا يدع مجالا للشك على قوة إيمان ولي عهد أبو ظبي الحاكم بامره.

 

وقال الذباب ان شيطان العرب إعتاد على صلاة ركعتين قبل قصف اليمن كل ليلة، ولم يترك هذه العادة أبدا، وأيضا صلى ركعتين شكر لله بعد تسليم القدس لترامب ليقدمها بدوره لإسرائيل كعاصمة موحدة لهم.

ووفقا للفيديو المتداول على تويتر الذي لسعه الدبور، فقد ظهر “ابن زايد” وهو يؤدي الصلاة في مقر الحكم في أبو ظبي رياء، ويعلم أنه يتم تصويره وكأنه يتعمد تصدير هذه الصورة للخارج بعد ما عرف عنه من عداء للإسلام والمسلمين.

من جانبهم، سخر المغردون (أصحاب الفتنة) من ظهوره بهذه الصورة، مؤكدين بأن ظهوره بهذا الشكل المتعمد ليس إلا رياء وكانه يقول للناس “صوروني وأنا أصلي”، في حين وصفه البعض بيهود خيبر.

الدبور يعتذر عن نشر الفيديو لقساوة المنظر وقوة الخشوع التي قد تؤدي للبعض الى حالة هستيرية.