الدبور – الشيخ والمعروف بالشيخ الطبال، خصوصا بعد تنازله عن جنسيته الأردنية بعد المنحة التي قدمها له أول ما سمع عنه، لأنه عرف به الميول لذنب الشيطان.

وسيم يوسف نشرتغريدة صاروخية وصف بها ولي عهد أبو ظبي بن زايد والمعروف بين أوساط شعبه في شيطان العرب، وصفه رجل بأمه كامله.

 

تعليق وسيم الذي مفروض إختصاصه العلم الشرعي والدعوة للإسلام والمحبة، جاء على صورة لشيطان العرب جمعته مع رئيس أرتيريا وصورة ثانية مع رئيس وزراء أثيوبيا وصورة ثالثة لعملية الصلح بين البلدين بعد خلاف استمر ٢٠ عاما.

الطبال أطلق على ابن زايد رجل بأمه لأنه أصلح بين دولتين أفريقيتين حسب زعمه واستطاع فعل ما لم يقدر عليه أحد من قبل وعادت العلاقات طبيعية بين البلدين بعد كل هذه القطيعة.

التغريدة التي لسعها الدبور أثارت رواد تويتر الذين ضحكوا على كمية النفاق التي يبثها كل يوم، ومنهم من قال له نعم صدقت رجل بأمه ولكن أي أمه، حيث قال مغرد ما نصه:

“أكيد رجل بأمة من أمثال أمة يأجوج أو مأجوج في الفساد و الإفساد الله ياخذ روحه عاجل غير آجل ويفكنا شره نزغة الشيطان هذا.”

ومغرد صحح المعلومة للشيخ المنافق وقال الخلاف امتد أولا لأكثر من ٣٠ عاما وليس ٢٠، ثانيا رئيس أثيوبيا أو ما تسلم الحكم قال أن هدفه إنهاء هذا الخلاف، فأين دور شيطانك في الموضوع إلا إذا ذهب ليصب النار على الخلاف لأن هذا ما يجيده الفتن بين الدول.

الدبور وجه سؤالا للشيخ الطبال وما زال ينتظر الإجابة، إن كنت تصف سيدك بأنه رجل بأمه على إعتبار انه أصلح بين جارتين، فما بالك بمن يكيد المكائد لجيرانه؟ أليس أولى بالمصلح الذي بأمه كاملة أن يصلح مع جاره قبل أن يغادر إلى أفريقيا ليصلح بين جارتين يا شيخ؟