إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

في ليلة القدر إنتظر جارته حتى تنهي سورة يس وقتلها وهي تتوضأ شاهد التفاصيل

الدبور – في ليلة القدر ومع فجر ليلة ٢٧ من شهر رمضان أقدم رجل مصري على قتل جارته بدم بارد لسرقتها، حيث روى شعبان .م.ج – 37 سنة –  تفاصيل قيامه بقتل جارته صابرين مبارك يوسف – 23 سنة – والملقبة باسم (حاملة القرآن) بسبب دأبها على تعليم أطفال قريتها “شيلان” بكفر الشيخ لقواعد التجويد .

وقال المتهم في اعترافاته أمام النيابة إنه تسلل إلى منزل المجني عليها من خلال شباك حمام منزلها الذي كان مفتوحًا ، وبقي هناك لمدة نصف ساعة ، منتظرًا انتهائها من سورة “يس” التي كانت تقرأها قبل حلول فجر يوم 27 رمضان الماضي “.

وأضاف: “هي جارتي منذ فترة وكنت أعلم أنها موجودة الآن بمفردها ، ولما انتهت من قراءة سورة (يس) فوجئت بها تأتي الحمام لكي تتوضأ ، وهنا رأتني فقمت بلكمها في وجهها ثم طرحتها أرضًا وطعنتها في رقبتها بقصافة كانت معي ، وبعدها أكملت خنقها بيدي “.

واستدرك : “حاولت نزع المصوغات الذهبية التي كانت ترتديها في يديها لكن فشلت ، وبعدها رأيت علبة “فازلين” فقمت بدهان يدها به وبعدها خلعت المصوغات من يدها ، وقمت بقص الحلق الذي كانت ترتديها في أذنها بالقصافة التي كانت معي “.

وأردف: “خرجت بعدها من باب منزلها مرتديًا نقاب ولم يراني أحد ثم ذهبت لمنزلي وخبأت المسروقات ، وفي اليوم التالي ذهبت إلى أسرة زوجها وقمت بمشاركتهم في الإجراءات التي أعقبت حالة الدفن وكأنني لم أفعل شيئًا “.

وتابع : “في اليوم الثالث للجريمة اتصلت بالمتهم الثاني الجواهرجي سامح . م . ر لكي يشتري مني المصوغات بمبلغ 12 ألف جنيه ، وبمرور الوقت ظننت أن الجريمة لم تنكشف وأن الأمور مرت دون مشاكل حتى فوجئت برجال المباحث يقبضون عليّ”.

وكان اللواء أحمد صالح – مدير أمن كفر الشيخ – تلقى إخطارًا من العميد عبد الحميد فايد – مأمور مركز شرطة كفر الشيخ – يفيد بتلقيه بلاغًا من حامد عبد الحميد مغازي 56 سنة يؤكد فيه وفاة زوجة نجله “محمد” الذي يعمل في دولة خارج مصر ، مؤكدًا وجود إصابات في الجثة.

وبالانتقال والمعاينة تبين وجود بعض الكدمات في جسد المجني عليها ، كما لم يثبت وجود أي كسر في أبواب أو شبابيك المنزل محل الجريمة ، وأسفرت جهود البحث أن مرتكب الجريمة هو شعبان م ج – نجار مسلح – وهو جار المجني عليها وأنه ارتكب جريمته بقصد السرقة بعد علمه أن المجني عليها تقيم وحدها لعدم وجود زوجها معها بسبب ظروف سفره ، وعقد العزم وبيت النية على سرقة مصوغات القتيلة التي تتكون من غويشتين وقرط ذهبي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد