الدبور – شيخ أو داعية من إنتاج قناة MBC هكذا وصفه أحد المغردين عندما غرد يدافع ويبرر ما قامت به فتاة سعودية من ضم المغني وحضنه وتقبيله بقوة وهو على المسرح.

الشيخ السعودي الذي يطلق عليه أيضا البعض شيخ البلاط الملكي، وبدل أن ينتقد المسبب لهذا الفعل وهيئة الترفيه وولي أمره الذي سمح بالحفلات و الإختلاط مرة واحدة في مجتمع نشأ على التمسك بالدين والعادات.

 

حيث تضامن الشيخ  مع الفتاة التي ظهرت بحفل الفنان وهي تحتضنه في حفله بالطائف ليلة أمس وأثارت جدلا واسعا، مشيرا إلى أن الحديث عنها ونشر صورها عبر مواقع التواصل يعتبر للمحصنات.. حسب قوله.

“الموسى” وعبر وسم (#بنت_تضم_ماجد_المهندس) دون في تغريدته التي لسعها الدبور كعادته مانصه: ”كفو عن قذف المحصنات الغافلات، واتقوا غضب ﷲ ولعنته لمن يتساهل في هذا الحد.”

 

وتابع مستشهدا بفعل للرسول:”النبي ﷺ أقام الحد على زنت ولم يعنفها بكلمة، بل نهر خالد بن الوليد حين شتمها أثناء إقامة الحد، ولما جيء برجل قد شرب الخمر فعابه بعض الصحابة، قال ﷺ لا تعينوا الشيطان على أخيكم.”

الشيخ بتغريدته هاجم من هاجم فعل الفتاة، ولم ينتقد حتى وجود مثل تلك الحفلات المختلطة الجديدة على الشعب بدون تنظيم ولا ترتيب، الشيخ ضرب مثل الإمرأة التي زنت وتابت توبة لو وزعت على الأمة الإسلامية لكفتها، وشبهها بفعل فتاة ركضت لتحضن مغني وتقبله على الهواء وخرجت في فيديو تتحدى وتقول نعم أنا من ركضت مثل الباتمان حد عنده مشكلة.

 

وهاجم أحد المغردين الداعية السعودي بقوله:”وهل كففت انت عن المحصنات اللواتي في بيوتهن تحت ولاية اهاليهن !! تغرد ليلاً ونهارا تريد اخراجهن وتمردهن على اهاليهن !!” ـ في إشارة إلى دعوته الدائمة لتحرير المرأة وتأويل النصوص الدينية لخدمة هذا الغرض ليتماشى مع رؤية الجديدة ـ.

بينما رد عليه سعود الشمري فيما يخص جزئية (قصف المحصنات) التي تعلل بها في تغريدته:”حنا ما نقذف بس ننكر المنكر  وهذا منكر وفساد وانحلال هل يعجبك هذا وبعدين المحصنات في بيوتهن هذي غير محصنه هايته”

وسبق للداعية السعودي عبد العزيز الموسى أن نشر صورة له برفقة أخته ظهرت فيها بدون “حجاب” ما أثار موجة غضب وهجوم عنيف ضده من قبل النشطاء لمخالفة ذلك هوية المجتمع السعودي المحافظ وتقاليده.

كذلك سبق أيضا أن أثار “الموسى” قبل أشهر جدلا واسعا، بقوله عدم وجود أي دليل من القرآن والسنة على تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء.

فقد زعم “الموسى” خلال استضافته في برنامج “يا هلا” المذاع على قناة “ خليجية” المملوكة للأمير الوليد بن طلال: “الأصل في تحريم الاختلاط لا دليل عليه”، مطالبا بإعطائه دليلا صريحا على تحريم الاختلاط في القرآن أو السنة يحرم الاختلاط.

وأضاف قائلا: ” بل كان الاختلاط موجودا في صدر الإسلام وفي وجود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو من العادات المعروفة في الأسواق والأماكن العامة بل وحتى في الوظائف”.