الدبور – محلل سياسي أمريكي قال على محطة أمريكية أن المعلومات الإسرائيلية تفيد أن ابن سلمان يعتدم إعتكاد كلي على لتأمين حمايته الشخصية من أي إنقلاب قادم.

حيث قال المحلل السياسي في قناة “MSNBC” الأمريكية هوارد فاينمان إن السعودي أصبح يعتمد على “” الإسرائيلي لتحقيق الأمن.

 

وأضاف المحلل السياسي الأمريكي يقول في برنامج هاردبول إنه طبقا لمصادر أمنية إسرائيلية فإن محمد صار يعتمد من ناحية الأمن على الموساد”.

ابن سلمان لا يثق بشعبه ولا جيشه ولا أفراد الأمن في بلده لتأمين حمايته وتحركاته، وأن جميع تحركاته تكون بناء على معلومات خاصة تصله يوميا من جهاز الموساد الإسرائيلي، وأن حمايته الشخصية من مسؤوليتهم وتحت إشرافهم وتوجيهاتهم.

يشار إلى أن العلاقة الاستخبارية بين الموساد الإسرائيلي والاستخبارات ظهرت في مجموعة من الرسائل البريدية الإلكترونية المسربة من شركة الاستخبارات الأميركية “ستراتفور”، وتحديداً تلك المرسلة بتاريخ 2 أيار/مايو 2007، والتي تضمنت مناقشات بين نائب رئيس “ستراتفور” لشؤون مكافحة الإرهاب، فريد بورتون، ومحللين في ما يتعلق بالتعاون السري السعودي ـــ الإسرائيلي، كما أنها تشير إلى اهتمام هؤلاء بإنشاء علاقات تجارية خاصة مع نظام الحكم في .

وبدأت المناقشات بإرسال بورتون رسالة قصيرة إلى أحد المحللين، وهو مصدر استخباري “بشري” لم يسمّه، الذي كشف عن أن الموساد الإسرائيلي عرض مساعدة “سرية” على الاستخبارات السعودية في “جمع المعلومات الاستخبارية وتقديم المشورة بشأن إيران”.

ويبدو أن بتقاربه الجديد مع ، بات يحقق أبعد أمانيهم، حيث  تساءلت صحيفة “جيروزاليم بوست في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي  في سياق حديثها عن التقارب بين السعودية وإسرائيل على مستوى أكثر خطورة، وهو التقارب الاستخباراتي، قائلة “حلم أم علم؟”.

إعلان التعاون الاستخباراتي الإسرائيلي السعودي ضد إيران، أكده عدة خبراء إسرائيليين من الداخل، أبرزهم رام بن باراك نائب رئيس الموساد والمدير العام السابق لوزارة الشؤون الاستراتيجية. بن باراك وصف التعاون الاستخباراتي بين السعودية وإيران بأنه “ليس مفاجئًا”، ما دان هنالك تطابق لوجهات نظر الطرفين في هذا الملف.