الدبور – الأكاديمية الدكتورة قالت في مقال طويل لها أن الدب الداشر يجر المملكة السعودية إلى ساحة حرب أهلية بتصرفاته المجنونة.

وقالت الدكتورة في مقال طويل لها نشر في موقع ميدل إيست أي مستنكرة حملة القمع الوحشية والاعتقالات التي يمارسها ضد معارضيه والتي كان آخرها الداعية من على سرير مرضه، الحملة الأمنية الإرهابية التي يقوم بها لن تجلب الإستقرار للمنطقة.

 

وأكدت “الرشيد” أن “ابن سلمان” يظن أن الحكم القمعي سيجعل السعودية مستقرة وأن الأمر سيستتب له، والعكس أن هذه السياسة القمعية قد تؤدي بالمعارضين إلى حمل السلاح.

وتقول الكاتبة إنه حين يطمح الحوالي للرجوع إلى النموذج الأصلي للدولة السعودية الأولى المؤمنة بشكل وثيق بمنهج وتعاليم مؤسس الوهابية محمد بن عبد الوهاب -الذي يعود إلى القرن الـ 18- فإن العودة يطمح نحو نظام حكم إسلامي حديث مع دستور وحكومة تمثيلية، نظام تكون قدمه في الماضي وعينه على المستقبل.

ومع اعتقال زملائهم الآخرين مثل عوض القرني وأولئك الأقل شهرة من رجال الصحوة، فإن ولي العهد يكون قد نجح في إسكات القطاع السعودي العام وكتم أصوات المعارضة.

وتضيف الكاتبة أن بن سلمان منذ توليه العهد ما انفك ينشر الإرهاب عبر العديد من الدوائر، وذلك سواء على مستوى العائلة المالكة أو النخبة الاقتصادية أو الليبراليين أو غيرهم من الأيديولوجيين والشخصيات القبلية، وحتى النساء الناشطات.

وتشير الكاتبة إلى أن العديد من السعوديين كثفوا عنفهم وإرهابهم في الفترة 2003-2008 ضد النظام والأجانب، وذلك بعد تعرضهم للتعذيب في سجون المملكة.

وتوضح أن هذا ليس لتبرير الإرهاب بل للإشارة إلى الظروف الخصبة التي يزرع فيها مثل هذا الإرهاب، فقد كانت السجون دائما وستبقى حاضنات للعنف المستقبلي، رغم أنها يمكن أن تكون أماكن للخلاص وإعادة التفكير في المشاريع السياسية بين سجناء الرأي والمنشقين.

وتقول الرشيد إن تسمية كل الإسلاميين بالمتطرفين خاطئة، وذلك فضلا عن أنه ليس كل المتطرفين عنيفين.

بيد أن بن سلمان -وفق ما تقول الكاتبة- يرفض الاعتقاد بأن هناك رؤى غير تلك التي تعدها شركات الاستشارات الإدارية له، وأنه بمجرد أن يتبنى هذه الرؤى فإنها تصبح مقدسة، ويصبح انتقادها عملا من أعمال الخيانة ضد ملك المستقبل.

وتقول أيضا إنه في مثل هذه الأجواء، فمن المؤكد أن كتاب الحوالي الأخير “المسلمون والحضارة الغربية” سيكون أسوأ من أي بيان ثوري يتم توزيعه من جانب خلية سرية مصممة للإطاحة بالنظام.

وعلى الغرب -والكلام للكاتبة- ألا يغمض عيونه عن هذا الإرهاب غير المسبوق في السعودية، فلا محمد بن سلمان ولا رؤيته ستجلب الاستقرار والأمن اللذين تعتقد الحكومات الغربية أن النظام السعودي قادر على تحقيقه في البلاد.