الدبور – الطبال يوسف علاونة، والذي يمشي على خطى طمعا بالحصول على الجنسية ويلعب معه الزهم كما لعب مع الأردني زميله ومثله الأعلى بالنفاق وسيم يوسف الذي أصبح إماراتي وتنازل عن أصله ولهجته.

المتلون حسب الطلب، يحاول تقليد اللهجة السعودية ولكنه لم يفلح بعد، ولكن له مستقبل مشرق في النفاق والتطبيل ولكن لن يتفوق على معلمه الوسيم.

 

يوسف علاونة أراد مهاجمة لإرضاء السعودية بموضوع ، فنصح القطري بالحج عن طريق تركيا أو وأن لا يصور نفسه في الحج حتى لا تعلم حكومته عنه، بإعتبار أن قطر هي من تمنع مواطنيها من الحج، فهي من منعت الطيران القطري، وهي من منعت ذهاب بجنة الحج القطرية للإشراف على المواطنين، وهي من طلبت من القطرين التسجيل بشكل مباشر حتى يتم إصطيادهم، وهي من إعتقلت مواطنيين قطرين أثناء الحج والعمرة واتهمتهم بالإرهاب.

الطبال يردد ما يمليه عليه السيد السعودي الذي يملك مفاتيح الجنسية والزهر، أكمل حديثه في مدح خدمات السعودية في الحج وكرمهم فلم يجد إلا موقف حصل معه، كيف أعجب بشمسية مع شرطي سعودي، فسأله عنها لأنه شحاد أصلا، فقدمها الشرطي المسكين له مجانا، هل يتركها اخذها من يد الشرطي المسكين الذي لا يتجاوز راتبه مصاريفه الشهرية.

الدبور لسع الفيديو، وينشره لكم من باب الإستمتاع بقصص بن سلمان والذيب.