الدبور – يبدو أنه لديه فائض كبير في الأسلحة وخصوصا الدبابات والمعدات العسكرية المختلفة، لذلك لجا إلى إنزال الدبابات إلى البحر، والتي ظن أهل صيدا أن لبنان مقبل على حرب مع الكيان الصهيوني.

وعمدت رافعات ضخمة إلى وضع عشر آليات عسكرية قديمة من بينها دبابات وناقلات جند في عمق البحر قبالة شاطئ مدينة صيدا، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وأوضح ممثل جمعية “أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا” كامل كزبر لوكالة فرانس برس أن هدف هذا المشروع هو توفير “ملاذ للغواصين ومحطة لتكاثر الشعب المرجانية”.

وقال “نركز في عملنا على تنمية البيئة البحرية وحمايتها”.

وأضاف أن أبراج مدافع الدبابات “وُجهت نحو الجنوب إلى فلسطين المحتلة (..) تعبيرا عن التضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وجرت هذه العملية بمواكبة من الدفاع المدني وفريق من الغواصين المحترفين بإشراف الجيش، بعد أن كانت أرجئت لأيام، بسبب الأنواء وارتفاع الأمواج.

وستكون هذه “الحديقة المائية” مفتوحة أمام الغطاسين وهواة الغطس ومحبي السياحة البحرية، بحسب ما أفاد المنظمون وكالة فرانس برس.

يذكر أن الأردن قام بنفس الفعل حيث تخلص من دبابة شارك في الحرب ضد إسرائيل في البحر ومازالت هناك في العقبة يشاهدا السياح وقد أصبحت قصرا للسمك والشعب المرجانية.